وسائل إعلام إيرانية تعليقا على خبر إيران إنترناشيونال: اسماعيل زاده توفي إثر "حادث" بمنزله

6/3/2022

تعليقًا على خبر "إيران إنترناشيونال" الحصري الذي يفيد بأن "العقيد علي إسماعيل زاده، أحد قادة فيلق القدس التابع للحرس الثوري، تم تصفيته للاشتباه في قيامه بالتجسس"، كتبت وكالة أنباء "إرنا" الحكومية: "توفي إسماعيل زاده في حادث وقع بمنزله قبل أيام.

ووصفت "إرنا" وبعض وسائل الإعلام التابعة للحرس الثوري هذا الحادث بأنه "سقوط من الشرفة".

وأكدت وكالة الأنباء الرسمية للجمهورية الإيرانيّة (إرنا)، ردا على نبأ "إيران إنترناشيونال" الحصري عن وفاة إسماعيل زاده، ونقلاً عن مصدر مطلع، عزت وفاته إلی "حادث المنزل" وكتبت: في الأيام الماضية، لقي أحد عناصر الحرس الثوري مصرعه في حادث وقع في منزله والقضية قيد التحقيق.

وفي الوقت نفسه نفت هذه الوكالة وقوع "اغتيال" لهذا القائد في فيلق القدس بالحرس الثوري، واصفة إياه بـ "الحرب النفسية وتلفيق الأخبار".

في غضون ذلك، ذكرت قناة "صابرين" الإخبارية المقربة من فيلق القدس التابع للحرس الثوري، تعليقًا على نشر هذا الخبر من قِبل "إيران إنترناشيونال": "علي إسماعيل زاده، أحد عناصر فيلق القدس توفي في اليوم السابق بعد سقوطه من شرفة منزله".

وشددت هذه القناة المقربة من فيلق القدس على أن "التحقيق بدأ ولم يتأكد اغتياله بعد وسبب وفاته غير معروف" وأضافت: "لا تلتفتوا لتلفيق الأخبار في قنوات المعارضة، ففي الوقت الراهن غير معروف أي شيء".

ونفت قناة "صابرين نيوز" بعد ساعة وقوع "اغتيال" أدى لوفاة علي اسماعيل زاده، بحسب مصدر مطلع.

ومن جهة أخرى، كتبت قناة "عماريون" في خبر قصير: "يقال إن عنصرا آخر في فيلق القدس التابع للحرس الثوري اغتيل في طهران".

وبعد دقائق حذفت هذه القناة خبرها السابق عن مقتل العقيد علي إسماعيل زاده وغيرته من "اغتيال" إلى "انتحار" وكتبت: يقال إن شخصا اسمه العقيد علي إسماعيل زاده انتحر في كرج بسقوطه من منزله".

وللمرة الأولى، أفادت "إيران إنترناشيونال" يوم الخميس في خبر حصري، بناءً على معلومات وردت من مصادر داخل إيران، أن قائدًا آخر في وحدة 840 في فيلق القدس التابع للحرس الثوري توفي بشكل مشبوه يوم الإثنين 30 مايو في كرج.

وأفادت مصادر "إيران إنترناشيونال" أن العقيد علي إسماعيل زاده، أحد قادة وحدة 840 في فيلق القدس التابع للحرس الثوري ومن المقربين للعقيد حسن صياد خدائي، توفي يوم الإثنين بعد سقوطه من سطح منزله في كرج.

وتقول مصادر "إيران إنترناشيونال"، إن العقيد علي إسماعيل زاده نُقل إلى مستشفى الشهيد مدني في كرج بعد سقوطه من سطح منزله، وأصدر الأطباء شهادة وفاة له بعد فحصه.

وبحسب هذا النبأ الحصري، أفاد مسؤولو الحرس الثوري، في محادثة مع أسرة العقيد إسماعيل زاده، أن سبب وفاته هو الانتحار.

وقال مسؤولو الحرس الثوري الإيراني لأسرة علي إسماعيل زاده إنه أنهى حياته بسبب مشاكل نفسية نتيجة انفصاله عن زوجته، وترك رسالة بخصوص ذلك.

تأتي وفاة العقيد علي إسماعيل زاده المشبوهة بعد ثمانية أيام من إطلاق خمس رصاصات على أحد زملائه المقربين، العقيد صياد خدائي، بطهران في 22 مايو.

وتقول مصادر "إيران إنترناشيونال" إنه بعد مقتل العقيد صياد خدائي، اشتبهت مخابرات الحرس الثوري، التي كانت تبحث عن أدلة داخل فيلق القدس، بالعقيد علي إسماعيل زاده واتهمته بتسريب معلومات لأجهزة مخابراتيّة.

وبحسب هذه المصادر، قررت مخابرات الحرس الثوري، أن استخبارات الحرس الثوري عقب الاشتباه بهذا الزميل المقرب للعقيد صياد خدائي، قررت تصفيته وفبركة سيناريو الانتحار.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها