البنك المركزي الإيراني: السيولة تتجاوز "أربعة آلاف تريليون تومان".. بنسبة نمو 40.5 %

11/10/2021

أظهر تقرير جديد للبنك المركزي الإيراني أن السيولة في البلاد في سبتمبر (أيلول) الماضي، بلغت 4067 تريليون تومان، مما يظهر نموًا بنسبة 40.5 في المائة، مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي.

وتشمل السيولة النقود (الأوراق النقدية والعملات المعدنية، وكذلك الودائع تحت الطلب) وأشباه النقود (الودائع طويلة الأجل وقرض الحسنة في البنوك) وهي أهم سبب للتضخم.
وتظهر تفاصيل إحصاءات البنك المركزي أن كلا من النقود وأشباه النقود قد نما في البلاد.
وهذا هو أول تقرير للبنك المركزي منذ رئاسة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، ويظهر أنه في الشهر الأول من حكومته، نمت السيولة بنحو 146 تريليون تومان. وفي أغسطس (آب) من هذا العام، كانت السيولة 3921 تريليون تومان. ونمت السيولة في سبتمبر مقارنة بشهر أغسطس بنسبة 3.7 في المائة.
ومع ذلك، تظهر إحصاءات البنك المركزي أن الاقتراض الحكومي من البنوك، بما في ذلك البنك المركزي، لم ينمو في سبتمبر.
وفي أكتوبر (تشرين الأول) من هذا العام، قال الرئيس الإيراني إنه في سبتمبر، وهو الشهر الأول للحكومة الجديدة، تم بذل كل جهد ممكن لتسديد المدفوعات دون الاقتراض من البنك المركزي.
وتظهر إحصاءات البنك المركزي أن الدين الحكومي لجميع البنوك في سبتمبر الماضي بلغ أكثر من 655 ألف مليار تومان، منها أكثر من 196 ألف مليار تومان ديون القطاع العام للبنك المركزي.
ورغم أن الدين الحكومي للبنوك لم يرتفع في سبتمبر، إلا أن الدين الخارجي للحكومة ارتفع بنحو 191 مليون دولار هذا الشهر، مقارنة بشهر أغسطس، ليبلغ 9 مليارات و31 مليون دولار.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها