مصادرة صحيفة إيرانية اتهمت المرشد خامنئي ضمنيا بإفقار المواطنين

11/8/2021

بعد يومين من نشر رسم ليد المرشد الإيراني علي خامنئي في مقال حول "خط الفقر" على الصفحة الأولى من صحيفة "كليد"، قرر مجلس الإشراف على الصحافة الإيرانية إلغاء ترخيص الصحيفة.

وأكد علاء الدين ظهوريان، سكرتير هيئة الرقابة الصحافية، نبأ إلغاء ترخيص صحيفة "كليد"، لكنه لم يذكر السبب. فيما كان إيمان شمسايي، مدير عام الصحافة بوزارة الإرشاد، قد قال أمس الأحد، إن اجتماعا للهيئة الرقابية سيعقد لمراجعة الرسم المنشور في جريدة "كليد"، والبت فيه.

يذكر أن صحيفة "كليد" استخدمت، يوم السبت 6 نوفمبر (تشرين الثاني)، رسماً يظهر يدًا وقلمًا مصممين لمراسلات علي خامنئي، في مقال بعنوان: "ملايين العائلات الإيرانية تحت خط الفقر".

تجدر الإشارة إلى أنه مع تدهور الوضع الاقتصادي في إيران، تزايدت الانتقادات لدور المرشد في الأزمات الاقتصادية وانتشار الفقر والفساد في السنوات الأخيرة. وفي شعارات احتجاجات يناير (كانون الثاني) 2018، ونوفمبر (تشرين الثاني) 2019، كان جزء مهم من شعارات المتظاهرين يدور حول الفساد والتمييز والفقر.

وفي هذا السياق، أشار أبو الفضل قدياني الناشط السياسي ومنتقد المرشد، إلى دور علي خامنئي في الأزمات الاقتصادية بما في ذلك "فرض الفقر" كـ"عنف ممنهج" أدى إلى الموت الصامت للبشر وسوء التغذية والفساد والإدمان والدعارة.

وعادة ما يكون المسؤولون الحكوميون الإيرانيون حساسين للغاية بشأن انتقاد المرشد، وقد تم اعتقال وسجن بعض النشطاء السياسيين الذين طالبوا بإقالة علي خامنئي أو استقالته.

ووفقًا للمادة 27 من قانون الصحافة الإيراني، إذا وجد مجلس الإشراف على الصحافة حالة "إهانة" للمرشد، فإنه يلغي ترخيص النشر وسيتم تقديم رئيس التحرير والكاتب إلى القضاء.

يأتي إغلاق إحدى الصحف بسبب رسم انتقادي للمرشد في وقت تحتل فيه إيران المرتبة 174 من أصل 180 دولة من حيث حرية الصحافة، وفقًا للتقرير السنوي لمنظمة "مراسلون بلا حدود".

وفي هذا الجدول، بعد إيران، توجد 6 دول فقط هي الأسوأ من حيث حرية الصحافة، وهي: فيتنام وجيبوتي والصين وتركمانستان وكوريا الشمالية وإريتريا.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها