لقاء بلينكن ونظرائه الأوروبيين.. وسط جمود في محادثات فيينا إثر اجتماع G7

12/11/2021

اجتمع وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، في ليفربول، مع نظرائه من ألمانيا وفرنسا وبريطانيا، وناقش معهم الخطوات المقبلة لهذه المحادثات. كما أعلن مراسل قناة "إيران إنترناشيونال" في الوقت نفسه عن حالة جمود في مفاوضات فيينا، إثر اجتماع قمة مجموعة السبع في ليفربول.

وأعلن المتحدث باسم الخارجية الأميركية، اليوم السبت 11 ديسمبر (كانون الأول) أن بلينكن عقد أمس الجمعة اجتماعاً "مثمرا" مع نظرائه الأوروبيين، بحث معهم "الاتفاق النووي الإيراني والخطوات المقبلة".

وأجرى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن زيارة إلى ليفربول من أجل حضور قمة مجموعة الدول الصناعية السبع. على الرغم من أن محادثات مجموعة السبع تركز على قضية التوترات الروسية الأوكرانية، فمن المتوقع أيضًا معالجة قضية المحادثات النووية مع إيران.

وبينما تم الإعلان سابقا أن المبعوث الأميركي الخاص لإيران، روبرت مالي، سيزور فيينا في الأيام الأخيرة من الأسبوع الجاري، ولكنه وصل اليوم السبت إلى ليفربول أيضا، فيما تمر زيارته إلى فيينا بهالة من الغموض.

ونقلت عدة وسائل إعلام دولية عن دبلوماسيين قولهم إنه لم يتم إحراز أي تقدم، وإن الوفد الإيراني لا يزال يتطرق إلى مقترحاته السابقة.

ولكن وسائل الإعلام الإيرانية ووكالات الأنباء المقربة من الحرس الثوري أعلنت خلال اليومين الماضيين أن "الأجواء إيجابية" في محادثات فيينا.

وقد وصفت صحيفة "جوان" التابعة للحرس الثوري الإيراني أجواء المحادثات بـ"الإيجابية والتطلعية"، فيما أعلنت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية عن "سيادة أجواء إيجابية نسبيا وواقعية عن المحادثات".

ووصف محمد مرندي، مستشار فريق التفاوض الإيراني المحادثات بأنها "إيجابية" وقال إن الجانب الأوروبي أبدى مرونة في المحادثات.

وفي الوقت نفسه، اتهم موقع "نورنيوز"، المقرب من مجلس الأمن القومي الإيراني، ثلاث دول أوروبية بمحاولة "تغيير مسار المفاوضات". وزعم الموقع أن تصرفات هذه الدول تهدف إلى "الحصول على تنازلات" من الصين وروسيا وإيران.

وأفادت وكالة أنباء "رويترز" أمس الجمعة، بأن فريق التفاوض الإيراني في فيينا وافق على مواصلة المحادثات على أساس نصوص الجولة السابقة من المحادثات (20 يونيو/ حزيران الماضي) نهاية الجولة السادسة التي جرت في حكومة روحاني.

يشار إلى أن الجولة السابعة من هذه المفاوضات التي تعتبر أول مفاوضات في حكومة الرئيس الإيراني الحالي، إبراهيم رئيسي، بدأت 29 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، وتوقفت الجمعة الماضي دون التوصل إلى نتائج.

أحدث الأخبار

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها