إيران: اقتراحاتنا في مفاوضات فيينا قائمة على أسس.. وفرنسا: ليست منطقية

12/7/2021

بينما أعلن كبير المفاوضين الإيرانيين في محادثات فيينا، علي باقري كني، أن اقتراحات بلاده في الجولة السابعة من المفاوضات النووية "قائمة على أسس"، حذرت الخارجية الفرنسية اليوم، الثلاثاء من أن هذه الاقتراحات "تفتقر إلى أسس منطقية ولا تتوافق مع الهدف بالتوصل إلى نتيجة سريعة".

وقال باقري كني، اليوم الثلاثاء، في تصريح أدلى به من موسكو إلى وكالة أنباء التلفزيون الإيراني: "وجدت من الضروري التشاور مع المسؤولين الروس حتى نتمكن من مواصلة المحادثات يوم الخميس في أجواء بناءة وتطلعية".
وكانت المحادثات النووية الإيرانية في فيينا قد استؤنفت بعد توقف دام 5 أشهر الأسبوع الماضي في فيينا، ولكنها توقفت مجددا منذ الجمعة الماضي، حتى اليوم الثلاثاء.
وحول اقتراحات إيران التي تم تقديمها الأسبوع الماضي في المحادثات، قال كني: "استندت تعديلاتنا ومقترحاتنا على النصين النهائيين لجولة فيينا السادسة على المبادئ المشتركة بين الجانبين، يعني لم تكن مبنية على توقعات ومطالب لا أساس لها، بل كانت قائمة على أساس الوثائق التي اتفقنا عليها مع مجموعة 4+1".
وبعد لقائه المسؤولين الروسيين في موسكو، أضاف مساعد وزير الخارجية الإيراني أن طهران دخلت الجولة الجديدة من محادثات فيينا بـ"اقتراحات مفيدة وبناءة"، وتنتظر الخطوات العملية للغرب.
وتأتي هذه التصريحات في وقت أعلنت فيه المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية، آن كلير ليجيندر، أن الاقتراحات الإيرانية الأسبوع الماضي "لا تقوم على أسس منطقية، ولا تتوافق مع هدف التوصل السريع للاتفاق، وكذلك لا تراعي مصالح الجميع".
وتابعت: "هدف باريس هو التوصل إلى اتفاق بسرعة فيما يتعلق بعودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي، وامتثال إيران بالتزاماتها بموجب هذا الاتفاق. الوقت قليل وآخذ في النفاذ، لأن طهران تواصل برنامجها النووي في مسار يبعث على القلق".
وأكدت المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية أن "الوقت ينفد لأنه بعد 5 أشهر ونصف من وقف المحادثات من قبل إيران، لم تُستأنف هذه المحادثات بالشكل الحقيقي، ونشعر بالحزن لأنه لم تُتاح الفرصة لاستئناف المحادثات الأسبوع الماضي".
وتأتي هذه المواقف الفرنسية، بعدما أكدت الخارجية الألمانية، في وقت سابق أيضا، أن المقترحات التي قدمتها إيران الأسبوع الماضي تنتهك تقريبا جميع التسويات التي جرى التوصل إليها سابقا، وأعلنت أن ألمانيا تريد من طهران تقديم مقترحات واقعية في المحادثات بشأن برنامجها النووي.
وأضافت: "درسنا المقترحات الإيرانية بعناية وبشكل كامل، وخلصنا إلى أن إيران انتهكت تقريبا جميع التسويات التي تم التوصل إليها من قبل خلال شهور من المفاوضات الصعبة".
وفي وقت سابق، حذر وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكين من أن واشنطن ستسعى إلى خيارات أخرى إذا أخرت إيران المحادثات، وفي نفس الوقت تابعت تطوير برنامجها النووي.
علما أنه عقب الجولة السابعة من المحادثات في فيينا، أعرب المسؤولون الغربيون عن استيائهم من المطالب الإيرانية الكثيرة، وشككت وسائل الإعلام بجدية إيران في إحياء الاتفاق النووي.
وبحسب علي باقري، كبير المفاوضين الإيرانيين في محادثات فيينا، قدمت طهران مشروعي اقتراحين بشأن رفع العقوبات وأنشطتها النووية إلى الأطراف المتفاوضة، وستقدم مسودتها الثالثة بشأن ضمانات لمنع الولايات المتحدة من الانسحاب من الاتفاق مرة أخرى في الجولة المقبلة.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها