القضاء الإيراني يصف متظاهري المياه في أصفهان بـ"مثيري الشغب" ويتهمهم بـ"إطلاق النار الحي"

12/7/2021

قال ذبيح الله خدائيان، المتحدث باسم القضاء لإيراني، إن عدد المعتقلين خلال الاحتجاجات الأخيرة في أصفهان "130" شخصًا، واصفًا المتظاهرين بـ"مثيري الشغب".

وفي إشارة إلى عدد المعتقلين في أصفهان، قال خدائيان في مؤتمر صحافي اليوم، الثلاثاء 7 ديسمبر (كانون الأول)، إن معظمهم قد أفرج عنهم بكفالة "باستثناء من أطلقوا النار الحي".
يشار إلى أن الصور ومقاطع الفيديو المنشورة للاحتجاجات تظهر بوضوح أن المتظاهرين كانوا سلميين وليس لديهم أي أسلحة.
واتهم المتحدث باسم القضاء المتظاهرين بـ"تعكير صفو الأمن وتدمير ممتلكات المواطنين"، قائلًا إن التجمع السلمي لأهالي أصفهان "أغضب الأعداء ودفع بعض الأشخاص للتسلل إلى صفوف المحتجين وإثارة الاضطرابات تحت تأثير الأعداء".
وأضاف أن "أهالي أصفهان وضعوا نهاية لهذه الأحداث بمساعدة الشرطة".
وجاءت هذه التصريحات في الوقت الذي قال فيه غلام حسين محسني إيجه إي، رئيس القضاء في إيران، ردًا على الاحتجاجات الشعبية الأخيرة في محافظتي أصفهان وجهارمحال وبختياري: "إن قوات إنفاذ القانون وقوات الأمن والمدعين العامين لا يمنحون الفرصة لمن يخل بالنظام العام والأمن والسلام".
وفي السنوات الأخيرة، حاول مسؤولو النظام الإيراني، مرارًا، ربط الاحتجاجات الشعبية في أجزاء مختلفة من إيران بـ"العدو" والدول الأجنبية.
وقد أعلنت المنظمات غير الحكومية إن 214 شخصًا على الأقل، من بينهم 13 طفلًا، قد اعتقلوا خلال الاحتجاجات في أصفهان.
وكتب موقع "هرانا" لحقوق الإنسان في تقرير جديد أنه على الرغم من مرور 10 أيام على اعتقال المتظاهرين في أصفهان، لا يزال عدد غير معروف منهم رهن الاعتقال، ولا تتوفر أنباء عن وضع النساء والأطفال المعتقلين.
وفي الوقت الذي استخدمت فيه قوات الأمن والشرطة البنادق والرصاص المعدني خلال الاحتجاجات في أصفهان لقمع الاحتجاجات، قالت مصادر طبية إن عشرات المحتجين أصيبوا بجروح خطيرة في العين والوجه.
يذكر أن المزارعين الأصفهانيين يطالبون بحصصهم من المياه، لكن الناطق باسم القضاء وجه تحذيرا ضمنيًا لهم قائلًا: "قضية المياه لا تقتصر على أصفهان، وفي بعض المحافظات الأخرى نعاني من نقص في المياه، وفي حال إطلاق المياه على الفور، قد نواجه نقصًا في مياه الشرب".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها