الغموض يحيط بخطف ومقتل مراهقة إيرانية.. وشكوك حول تورط الأمن بعد تهديده لأسرتها

Wednesday, 10/05/2022

لا تزال قضية مقتل نيكا شاكرمي، وهي مراهقة إيرانية تبلغ من العمر 16 عامًا، تواجه الكثير من الغموض ويتابعها الرأي العام بحساسية خاصة.

وبناءً على التقارير التي تلقتها "إيران إنترناشيونال"، تتعرض عائلة شاكرمي لضغوط وتهديدات أمنية لإجبارها على الاعتراف بطريقة وفاة ابنتها وفق الرواية الأمنية.

وقد تم تهديد أقارب نيكا شاكرمي للتأكيد في مقابلة مع وسائل الإعلام الحكومية أنها لم تشارك في المظاهرة، وسقطت من أعلى مبنى؛ وإلا فإن خالتها (آتش شاكرمي) وخالها سيكونان ضحيتين أيضًا.

وتم القبض على هذين الشخصين من عائلة شاكرمي بسبب المعلومات التي قدماها حول مراسم جنازة نيكا ويوم دفنها.

وأعلن المدعي العام في طهران، علي صالحي، مساء الاثنين 3 أكتوبر (تشرين الأول)، أنه تم رفع دعوى قضائية أمام النيابة الجنائية للتحقيق في سبب وفاة نيكا شاكرمي، وقال: "صدر أمر بالتحقيق في القضية، ويجري اتخاذ التدابير اللازمة في هذا الصدد".

قبل ذلك بوقت قصير، ذكرت وكالة أنباء "تسنيم"، التابعة للحرس الثوري الإيراني، أنه تم اعتقال ثمانية أشخاص على صلة بوفاة نيكا شاكرمي.

وكتبت وكالة الأنباء عن المعتقلين أنهم كانوا حاضرين كعمال داخل مبنى تجاري (إنتاج ملابس) وسكني.

وزعمت وسائل إعلام النظام أن نيكا شاكرمي قرعت جرس باب منزل في شارع "لبافي"، مفترق طرق "أمير أكرم" في منطقة "انقلاب" في الساعة 10:00 مساءً يوم 20 سبتمبر (أيلول)، ودخلت المبنى بعد فتح الباب.

وبحسب هذه القصة، في 21 سبتمبر، تم إبلاغ الشرطة بوجود جثة هذه الفتاة في الفناء الخلفي لهذا المنزل.

ومع ذلك، تشير تقارير مستقلة إلى أن جثة نيكا تم تسليمها إلى أسرتها بينما تم سحق وجهها وتشويهه بالهراوات.

وقال مصدر مطلع لراديو "زمانه"، في وقت سابق، إن نيكا شاكرمي شوهدت وسط احتجاجات مساء الثلاثاء 20 سبتمبر عند تقاطع شارع "كشاورز" وشارع "16 آذر".

ووفقًا لما ذكره أصدقاء نيكا، شوهدت نيكا آخر مرة وهي تهرب من رجال الأمن.

وبحسب التقارير، بعد 10 أيام من فقدان المعلومات عنها، واجهت الأسرة جثة هامدة لهذه الفتاة الصغيرة في كهريزك، لكن لم يُسمح للعائلة إلا برؤية وجهها فقط.

كما أفادت الأنباء أن جثتها "سُرقت" من غرفة غسل الأموات، ودُفِنَت في "مقبرة قرية ويسيان" بمحافظة لورستان، دون حضور أقاربها وأصدقائها.

وبحسب الصور المسجلة في 3 اكتوبر، دُفنت نيكا شاكرمي، فيما أصيب عدد من الحاضرين في مراسمها، في مقبرة صالحين في خرم آباد، برصاص بنادق صيد.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها