إسرائيل تنتقد "تسرع" الولايات المتحدة لإبرام اتفاق مع إيران.. وتؤكد: واشنطن قبلت مطالبنا

Thursday, 08/25/2022

فيما صف رئيس وزراء إسرائيل، يائير لابيد، تأثير زيارة مستشار الأمن القومي لواشنطن على المواقف الأميركية بأنه "إيجابي"، وأعلن قبول الولايات المتحدة لمعظم مطالب تل أبيب بشأن الاتفاق النووي، انتقد رئيس الموساد واشنطن لـ"تسرعها" في التوصل إلى اتفاق مع إيران، ووصفه بـ"المريب".

وقال رئيس جهاز الموساد إن هذا الاتفاق الجديد لن يمنع جهازه من اتخاذ إجراءات ضد النظام الإيراني لحماية المصالح الأمنية لإسرائيل. وأضاف: "إسرائيل لم توقع على الاتفاق ويسمح لها بالدفاع عن نفسها بأي طريقة ممكنة".

فيما أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد أن الولايات المتحدة أدرجت جانبًا كبيرًا من البنود التي تطلبها إسرائيل في مسودة الاتفاق النووي مع إيران.

وأضاف أن "ذلك تغيير مرحب به، والتحدث إليهم كان جيدا وسنواصل ذلك". لكن لابيد ما زال يصف الاتفاق المحتمل مع إيران بأنه "صفقة سيئة".

وقبل يوم من هذه التصريحات، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي إن الاتفاق النووي مع إيران سيضخ في خزانة إيران100 مليار دولار سنويًا لزعزعة استقرار الشرق الأوسط.

وأفاد موقع "أكسيوس"، نقلًا عن ثلاثة مسؤولين إسرائيليين، أن مخاوف مسؤولي إسرائيل بشأن التنازلات المحتملة التي قدمتها الولايات المتحدة لإيران في مفاوضات إحياء الاتفاق النووي قد تراجعت بعد اجتماع مستشار الأمن القومي الإسرائيلي مع المسؤولين الأميركيين.

وبحسب هذا التقرير، أعلن المسؤولون الأميركيون أنهم لن يضغطوا على الوكالة الدولية للطاقة الذرية لإغلاق ملف المواقع الإيرانية المشبوهة، ولن يغيروا موقفهم من حظر التجارة مع الشركات التي تتعامل مع الحرس الثوري الإيراني.

في غضون ذلك، أكد المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، رافائيل غروسي، في مقابلة مع "فرانس 24"، أن طهران لم تقدم بعد تفسيرًا واضحًا بشأن مواقعها المشبوهة.

كما أعلن رئيس وزراء إسرائيل، من خلال نشر مقطع فيديو على "تويتر"، الخميس 25 أغسطس (آب)، عن لقائه مع رئيس جهاز المخابرات الخارجية (الموساد) لمناقشة القضايا الأمنية والاتفاق المحتمل مع إيران.

وكتب لابيد: "سنحاول بكل الطرق منع طهران من أن تصبح دولة نووية".

فيما سافر وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، إلى واشنطن صباح اليوم، الخميس 25 أغسطس (آب)، للاجتماع والتفاوض مع المسؤولين الأميركيين.

وانتقد رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق نفتالي بينيت، ورئيس الوزراء الأسبق وزعيم المعارضة البرلمانية الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، الاتفاق المحتمل مع إيران.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها