كوريا الجنوبية تعلن دعمها لإحياء الاتفاق النووي وتسعى لحل قضية أموال إيران المجمدة لديها

Friday, 08/19/2022

أجرى تشو هيون دونغ، نائب وزير خارجية كوريا الجنوبية، اليوم الجمعة، محادثات هاتفية منفصلة مع كلٍّ من: روبرت مالي، المبعوث الأميركي الخاص لإيران، وإنريكي مورا، منسق الاتحاد الأوروبي في "فيينا"؛ وذلك لمشاركة التقدم الأخير في مفاوضات إحياء الاتفاق النووي.

وأفادت وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية، أن "دونغ" قد أعلن عن دعم "سيول" لإحياء الاتفاق النووي، معربًا عن أمله في أن "يساعد الاتفاق في حل القضايا العالقة في كوريا الجنوبية المتعلقة بإيران".

ولا تزال العلاقات الثنائية بين "سيول" و"طهران" متوترة؛ بسبب 7 مليارات دولار من الأموال الإيرانية المحجوزة في بنكين كوريين بموجب العقوبات الأميركية، وكثيرًا ما طالبت إيران نظيرتها الكورية بالإفراج عن هذه الأموال.

وكان من الصعب الإفراج عن هذه الأموال الإيرانية المجمدة؛ بعد عودة العقوبات على إيران قبل أربع سنوات، وبعد انسحاب إدارة الولايات المتحدة برئاسة دونالد ترامب من الاتفاق النووي.

وسابقًا، أعلن روبرت مالي، المبعوث الأميركي الخاص لشؤون إيران، أنه أجرى محادثة مع نائب وزير الخارجية الكوري الجنوبي بشأن إيران.

كما أصدرت الخارجية الكورية الجنوبية بيانًا أعلنت فيه أن زيارة وفد كوريا الجنوبية إلى "فيينا" تهدف إلى "دراسة سُبل حل قضية الأصول الإيرانية المجمدة لديها، على هامش محادثات إحياء الاتفاق النووي، من خلال التباحث مع إيران، والتنسيق عن كثب مع الولايات المتحدة، والاتحاد الأوروبي وفرنسا وألمانيا وبريطانيا".

وقد جددت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية "دعمها الدبلوماسي لإحياء الاتفاق النووي؛ بهدف تعزيز التعاون بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة في الحفاظ على نظام عدم انتشار السلاح النووي، وتعزيز العلاقات بين سيول وطهران".

وبعد أشهر من تاريخ هذه الزيارة، طالبت صحيفة "كيهان" التابعة لمكتب المرشد الإيراني، بإغلاق مضيق "هرمز" أمام سفن كوريا الجنوبية، في حين استدعت وزارة خارجية كوريا الجنوبية سعيد بادامجي شبستري، السفير الإيراني في "سيول"؛ لإبلاغه بالاحتجاج على ما جاء في مقال صحيفة "كيهان".

جدير بالذكر أن نحو خُمس صادرات النفط العالمية تتم عبر مضيق "هرمز".

وفي يناير (كانون الثاني) 2021، استولى الحرس الثوري على ناقلة نفط كورية جنوبية في جنوب إيران، واحتجزها قرابة ثلاثة أشهر.

وقال مسؤول كوري جنوبي: إنه تم الإفراج عن الناقلة بعد أن تعهدت "سيول" بتكثيف جهودها للمساعدة في الافراج عن الأصول الإيرانية.

ونشر أصوليون مقربون من حكومة "رئيسي" قائمة "تنازلات" أميركية وصلت إلى "إيران إنترناشيونال"، وبحسب هذه القائمة فقد وافقت أميركا على الافراج الفوري عن 7 مليارات دولار من الأصول الإيرانية المجمدة في كوريا الجنوبية.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها