برلماني إيراني: صناعة الطيران الإيرانية بلا جودة وكميتها تنخفض يومًا بعد آخر

Friday, 08/19/2022

قال علي رضا باك فطرت، النائب عن مدينة "شيراز" في البرلمان الإيراني: إن صناعة الطيران في إيران ليس لها جودة، وكميّتها تنخفض يومًا بعد آخر "بسبب العقوبات".

وأكد "باك فطرت" في مقابلة مع موقع "رويداد24" الإيراني، أن عدد الطائرات والرحلات الجوية لشركات الطيران الإيرانية في انخفاض مستمر، وأن خدماتها غير مناسبة أيضًا، مشيرًا إلى أن التأخير في الرحلات الجوية يزداد كل يوم أيضًا.

ولفت البرلماني الإيراني إلى أن وزير الطرق وبناء المدن الإيراني يقضي معظم وقته في تنفيذ مشروع الإسكان، و"نسي أن جزءًا من عمل الوزارة هو صناعة الطيران"، وأنه يجب عليه أن يوفر طائرات جديدة من خلال الالتفاف على العقوبات، وتوفير الظروف للمستثمرين.

ودعا "باك فطرت" إلى العودة للوضع السابق، وفصل قسمي (الطرق والإسكان)، وتحويل هذه الوزارة إلى وزارتين.

ووردت في السنوات الماضية تقارير عديدة حول تهالك الطائرات الإيرانية ومعدات الطيران والمطارات في البلاد.

وفي الشهر الماضي، أعلنت التقارير الواردة عن ثلاث حالات لانفجار إطارات طائرات بعد الهبوط في مطار "مشهد" شمال شرقي إيران، وكتبت وكالة أنباء "إيلنا" أن السبب وراء ذلك هو عدم طلاء مدرج الهبوط.

كما أفادت التقارير في الشهر الجاري بتأخر الرحلات الخارجية الإيرانية؛ لوجود مشكلة التزود بالوقود في المطارات الأجنبية بسبب العقوبات.

وفي 30 يوليو (تموز) الماضي، أفادت التقارير بتأخر في رحلة روما- طهران لمدة ست ساعات؛ بسبب وجود مشكلة التزود بالوقود.

وقبل أسبوع، أعلن مقصود أسعدي ساماني، سكرتير اتحاد شركات الطيران الإيرانية، أن آخر رحلة لشركة الطيران الإيرانية إلى العاصمة الماليزية "كوالالمبور" قد انطلقت يوم الجمعة 12 أغسطس؛ بسبب العقوبات، موضحًا أنه لن يقوم أي مطار في ماليزيا بتزويد الطائرات الإيرانية بالوقود، كما لا يمكن استبدال الوجهة.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها