إيران تنفي إطلاق القمر الصناعي "خيام" لاستخدامه عسكريا من روسيا ضد أوكرانيا

Sunday, 08/07/2022

نفت منظمة الفضاء الإيرانية التقارير حول إطلاق القمر الصناعي "خيام" بهدف استخدامه عسكريا من قبل روسيا في حربها ضد أوكرانيا. وأعلنت أن التحكم في هذا القمر الصناعي وتشغيله بعد الإطلاق سيتم في قواعد فضائية داخل إيران.

صدر هذا البيان بعد يوم من تقرير لصحيفة "التلغراف" البريطانية، جاء فيه أن روسيا تخطط لاستخدام قمر صناعي إيراني للتجسس على الجيش الأوكراني.

وجاء في بيان منظمة الفضاء الإيرانية، دون ذكر روسيا، أنه "في هذه العملية، لم تتمكن أي دولة ثالثة من الوصول إلى معلوماتها، وبعض الإشاعات حول استخدام صور هذا القمر الصناعي لأغراض عسكرية لدول أخرى هي غير صحيحة".

وأكدت منظمة الفضاء الإيرانية أن "جميع الأوامر المتعلقة بالسيطرة على هذا القمر الصناعي وتشغيله ستصدر وستنفذ فور إطلاقه من قبل خبراء إيرانيين موجودين في القواعد الفضائية التابعة لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على الأراضي الإيرانية".

ومن جهتها، أعلنت وكالة الفضاء الروسية أنها ستطلق في 9 أغسطس (آب) القمر الصناعي الإيراني "خيام" بصاروخ سويوز من قاعدة بايكونور الفضائية في كازاخستان.

في الوقت نفسه، ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" نقلاً عن مسؤولين أمنيين غربيين أن روسيا تخطط لإطلاق القمر الصناعي الإيراني المسمى "خيام" أولاً لأغراضها في أوكرانيا.

ووفقًا لما ذكره هؤلاء المسؤولون، فإن أهم ميزة محتملة لإطلاق روسيا قمرًا صناعيًا إيرانيًا هو أنه يسمح لإيران باستخدام هذا القمر الصناعي للمراقبة المستمرة لمواقعها المختارة، بما في ذلك المنشآت العسكرية الإسرائيلية ومصافي النفط والبنية التحتية الحيوية لدول الخليج.

كما أعلنت منظمة الفضاء الإيرانية أن التعاون الدولي "لن يجعل صناعة الفضاء الإيرانية مستوردةً". وزعمت هذه المنظمة أن "هذه الصناعة في البلاد ستصبح قريباً صناعة تصدير".

يأتي إطلاق روسيا للقمر الصناعي الإيراني في وقت فشلت فيه إيران في إطلاق قمرها الصناعي الأخير.

وبحسب المعلومات الواردة من مصادر غربية لـ"إيران إنترناشيونال"، فإن صاروخ "ذو الجناح" الذي يحمل الأقمار الصناعية إلى الفضاء، لم يتمكن من السفر حتى نصف المسار المحدد وسقط بعد الإطلاق.

وفي يوم 26 يونيو (حزيران)، أعلن المتحدث باسم منظمة الفضاء التابعة لوزارة الدفاع الإيرانية، أحمد حسيني، عن ثاني تجربة إطلاق للقمر الصناعي. وقد تم إجراء أول تجربة إطلاق في يناير (كانون الثاني) 2022.

وفي 30 ديسمبر (كانون الأول) من العام الماضي، لم ينجح الإطلاق الخامس لصاروخ القمر الصناعي "سيمرغ". وبعد نشر تقارير عن إطلاق أقمار صناعية فاشلة من قبل إيران، تحدث محمد جواد ظريف، وزير الخارجية آنذاك، عن احتمال حدوث تخريب أميركي في إطلاق هذه الأقمار الصناعية.

وقبل ذلك بيومين، كتبت صحيفة "نيويورك تايمز" في تقرير لها أنه منذ إدارة أوباما، كان لدى الولايات المتحدة خطة سرية لتخريب أهداف صاروخية إيرانية.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها