معارضو الرئيس الإيراني وحلفاؤه ينتقدون أداء الحكومة مع بداية السنة الثانية من تسلمه السلطة

Sunday, 08/07/2022

أعرب معارضو الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي وحلفاؤه السياسيون، على حد سواء، عن خيبة أملهم بشأن أدائه؛ مع بداية سنته الثانية في منصب الرئاسة هذا الأسبوع.

البعض، مثل النائب البرلماني منصور علي زارعي، ما زالوا يأملون في نجاح الحكومة، ووعدوا بـ"أشياء جيدة ستحدث في الشهر أو الشهرين المقبلين". ومع العلم بمدى محدودية قدرات الحكومة وخياراتها، قال زارعي: "وإذا لم يتحقق ذلك فسنزيد من رقابتنا على الإدارة".

وأصيب آخرون، مثل النائب رحمت الله نوروزي، بخيبة أمل شديدة، حيث قال: "البرلمان يخطط لتقليص تعاونه مع الحكومة"، مضيفًا أن "البرلمان يخطط لعزل العديد من وزراء حكومة رئيسي".

وكانت معظم شكاوى الطرفين تتعلق بوعود رئيسي ووزرائه وعدم قدرتهم على حل مشاكل البلاد الاقتصادية. وفي الوقت نفسه، أكد غلام رضا مرحب المتحدث باسم اللجنة الاقتصادية للبرلمان، أن "العقوبات الأميركية على إيران غير مسبوقة في التاريخ الحديث"، مضيفا: "على الحكومة أن تحاول تحسين أدائها لتعويض الأضرار".

وبينما اعترف نوروزي بأن مأزق إحياء الاتفاق النووي لعام 2015 يمثل عقبة كبيرة أمام ذلك، فقد كرر، مثل معظم السياسيين الإيرانيين، الشعار القائل بأنه لا ينبغي ربط اقتصاد البلاد بالمشاكل التي تسببها القضية النووية.

يشار إلى أن انتقادات رئيسي وحكومته بدأت بعد أسابيع قليلة من توليه منصبه في أغسطس (آب) 2021 واكتسبت زخما في وقت سابق من هذا العام، لكن حتى أنصاره اهتزت ثقتهم عندما أدى قرار اتخذته الحكومة في أوائل مايو (أيار) إلى قفزة مفاجئة في أسعار المواد الغذائية.

وقرر الرئيس الإيراني إلغاء الدعم عن واردات المواد الغذائية، مما أدى إلى قفزة شاملة في الأسعار.

وأشار مخطط إنفوجرافيك نشره موقع "اعتماد أونلاين" في 6 أغسطس إلى أن سعر زيت الطهي ارتفع بنسبة 367 في المائة العام الماضي، والأرز بنسبة 200 في المائة، والزبادي بنسبة 185 في المائة، والمعكرونة بنسبة 168 في المائة، والجبن بنسبة 133 في المائة، والزبدة بنسبة 120 في المائة، والبيض بنسبة 114 في المائة، والسكر بنسبة 102 في المائة، والدواجن بنسبة 101 في المائة.

وفي غضون ذلك، أعلنت غرفة تجارة طهران في تقرير جديد أن استهلاك اللحوم والأرز في إيران انخفض بشكل كبير خلال نفس الفترة.

وقال النائب زارعي إنه لأمر مخز أن تواجه إيران الكثير من المشاكل الاقتصادية بينما تمتلك 7 في المائة من موارد العالم ولديها واحد في المائة فقط من سكان العالم. وأضاف أنه على الرغم من كل المشاكل الاقتصادية، لم يتعلم أعضاء فريق رئيسي الاقتصادي التحدث بصوت واحد بعد عام كامل في السلطة.

كما انتقد نوروزي، ممثل كلستان في البرلمان الإيراني، الحكومة لمنحها زيادة بنسبة 10 في المائة في الأجور لجزء صغير من العمال في إيران في حين أن معدل التضخم الإجمالي في البلاد يزيد على 50 في المائة.

وقال: "البرلمان يوجه انتقادات خطيرة لأداء الحكومة لمدة عام، ونتوقع أن يعمل رئيسي بجد لتحسين معيشة الشعب".

وأضاف أن الإيرانيين في وضع صعب للغاية وأن وزراء الحكومة بحاجة إلى وضع خطط عملية لحل مشاكلهم، مشيرا إلى أن تكاليف السكن واللحوم ومنتجات الألبان والأرز وجميع السلع الأساسية الأخرى ارتفعت بشكل كبير خلال عام واحد من تسلم رئيسي وزملائه لزمام الأمور في البلد.

وحذر نوروزي من أنه يتعين على البرلمان إنهاء تردده واتخاذ إجراءات صارمة ضد الحكومة إذا فشلت في أداء واجباتها.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها