مندوب روسيا في فيينا: لا توجد قضية غير قابلة للحل.. والوفد الإيراني: فرص التوصل لاتفاق 50%

Sunday, 08/07/2022

أعرب ممثل روسيا في محادثات فيينا، ميخائيل أوليانوف، عن ثقته في أنه "لا توجد قضايا غير قابلة للحل في هذه المحادثات.. وعلى الرغم من الخلافات القليلة المتبقية، فإن المفاوضين لديهم الفرصة لإكمال مهامهم بنجاح".

وفي المقابل، قال مستشار فريق التفاوض النووي الإيراني، محمد مراندي، أمس السبت، إنه تم إحراز بعض التقدم في فيينا، "لكن القضايا لا تزال قائمة وفرص التوصل لاتفاق مع أميركا 50 في المائة".

وبحسب موقع "إرنا" الإخباري التابع للحكومة الإيرانية، فقد قال مراندي: "لا أعرف ما إذا كنا سنتوصل إلى اتفاق، لكن الفرصة هي 50 في المائة". وشدد على أن القضايا المتبقية هي بين إيران والولايات المتحدة، و"لا خلافات مع أوروبا أو روسيا".

وفي وقت سابق، قال المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية إن الخبراء يناقشون قضايا "الضمانات" النووية خلال المفاوضات في فيينا.

ومن جهة ثانية، نقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) تصريحات عن دبلوماسي إيراني لم يذكر اسمه قوله، أول من أمس الجمعة، إن المفاوضات تجري الآن في "الساعات الحاسمة".

وفي غضون ذلك، غرد لورانس نورمان، مراسل صحيفة "وول ستريت جورنال" بأن المفاوضين في فيينا لا يتوقعون التوصل إلى اتفاق قريبًا، وأن المحادثات قد يتم تعليقها مؤقتًا اليوم الأحد.

من ناحية أخرى، كتب موقع "نور نيوز"، المقرب من مجلس الأمن القومي الإيراني: "على عكس ما ورد في بعض وسائل الإعلام الغربية، لم يتم الانتهاء من أي من القضايا السابقة المتبقية في مفاوضات إحياء الاتفاق النووي من جدول أعمال الوفد الإيراني والأفكار التي طرحتها السلطات الإيرانية".

وفي وقت سابق، تم الإعلان عن مطلب طهران بشطب الحرس الثوري الإيراني من قائمة الجماعات الإرهابية الأميركية كأحد الأسباب الرئيسية لفشل المفاوضات ، لكن في الأسبوع الماضي، قال مسؤولون أوروبيون وأميركيون إن إيران تراجعت عن هذا المطلب.

وقال المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالوندي، ردا على سؤال مراسل "إيران إنترناشيونال" حول الوضع العام للمفاوضات، في اليوم الثالث من الجولة الجديدة في فيينا، إن "العملية ليست سيئة".

وعند دخول الفندق الذي أجريت فيه المحادثات، قال كمالوندي، يوم أمس السبت 6 أغسطس (آب)، رداً على سؤال آخر من "إيران إنترناشيونال" حول ما إذا كانت الخلافات بشأن قضايا الضمانات قد تم حلها، قال: "إننا نجري محادثات".

وفي اليوم الثالث من مفاوضات إحياء الاتفاق النووي، أجرى كبير المفاوضين الإيرانيين، علي باقري كني، محادثة مع مساعد منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، إنريكي مورا، للمرة الثالثة خلال هذا اليوم، ولكن لم يتم نشر أي معلومات حول تفاصيل هذه المحادثات.

وقد أعلنت أطراف المفاوضات، مرارًا وتكرارًا، أن معظم الخلافات تم حلها للتوصل إلى اتفاق، لكن رغم ذلك استمرت هذه المفاوضات منذ شهور دون التوصل إلى نتيجة، وقد وصلت إلى درجة الفشل التام.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها