بريطانيا تعرب عن قلقها من تدمير منازل البهائيين واعتقال قادتهم في إيران

8/6/2022

أعربت الخارجية البريطانية في بيان لها عن قلقها إزاء موجة الاعتقالات الجديدة ضد المواطنين البهائيين وقادتهم، وتدمير منازلهم ومصادرة أراضيهم في روشنكوه بمحافظة مازندران، شمالي إيران.

وقال رئيس قسم الحريات الدينية في وزارة الخارجية البريطانية، اللورد (طارق) أحمد: "إننا نعمل مع حلفاء دوليين لمحاسبة إيران في هذا الصدد".

وأكد أن بريطانيا ستعرب عن مخاوفها بشأن انتهاكات حقوق الإنسان في إيران لسلطات النظام الإيراني.

يشار إلى أنه في 31 يوليو (تموز) الماضي، تم اعتقال فريبا كمال آبادي، ومهوش ثابت (شهرياري)، وعفيف نعيمي، وهم ثلاثة مديرين سابقين لجامعة البهائيين الإيرانية المعروفة باسم "ياران".

وكان هؤلاء الثلاثة قد اعتُقلوا سابقًا في عام 2008 وأمضوا نحو عشر سنوات في السجن.

وبعد ذلك، وردت أنباء عن اعتقال ما لا يقل عن 15 مواطنًا بهائيًا آخر.

وفي 2 أغسطس (آب) هاجم عناصر الأمن منازل البهائيين في قرية روشنكوه في مازندران، شمالي إيران، ودمروا بعض هذه المنازل.

وبالإضافة إلى الضغوط المتزايدة على المواطنين البهائيين في إيران، في السنوات القليلة الماضية، تمت إضافة قضايا مصادرة ممتلكاتهم أيضًا لصالح "المقر التنفيذي لأمر الإمام".

وفي الوقت نفسه، أشار سيمين فهندج، ممثل الجامعة البهائية العالمية في جنيف في يونيو (حزيران) الماضي، خلال الاجتماع التاسع والأربعين للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، أشار إلى الرغبة المتزايدة لسلطات النظام الإيراني لمصادرة أصول البهائيين، قائلا إن الزيادة في أوامر مصادرة أملاك البهائيين زادت من ثراء "المقر التنفيذي لأمر الإمام".

وأعلن أن أكثر من ألف بهائي ينتظرون أحكاما قضائية.

وفي الوقت نفسه، أفاد موقع "هرانا" على الإنترنت أنه في امتحانات القبول بالجامعات هذا العام تم منع ما لا يقل عن 16 مواطنًا بهائيًا من مواصلة تعليمهم بحجج مختلفة، بما في ذلك "النقص في ملفاتهم".

وأعلنت الجامعة البهائية العالمية في 21 يوليو (تموز) عن اعتقال وتفتيش المنازل وإغلاق المحال التجارية لـ64 بهائياً خلال الخمسين يومًا الماضية، واعتبرت ذلك مؤشرًا على تكثيف حملة النظام الإيراني الممنهجة ضد المواطنين البهائيين.

وفي غضون ذلك، أعربت وزارة الخارجية الكندية، في 23 يوليو (تموز)، عن قلقها إزاء الاضطهاد المنهجي للبهائيين في إيران.

يذكر أن النظام الإيراني الذي قمع بشكل منهجي البهائيين في إيران منذ بداية تأسيسه، دأب على اتهام هؤلاء المواطنين بـ"التجسس" والاتصال بـ"إسرائيل".

إلى ذلك، يقول قادة البهائيين المنفيون إن "المئات من أتباع هذه الطائفة قد سُجنوا وأُعدموا منذ قيام نظام الجمهورية الإسلامية عام 1979"

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها