"الموساد" يعارض الاتفاق النووي مع إيران و"غانتس": القرار متروك للحكومة

6/27/2022

بعد نشر تقرير في إحدى الصحف الإسرائيلية حول آراء بعض المسؤولين العسكريين الإسرائيليين حول إحياء الاتفاق النووي مع إيران ومعارضة "الموساد" لهذه القضية، حذر وزير الدفاع الإسرائيلي من أن القرار متروك للحكومة.

وكتب وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس على تويتر مساء الأحد 26 یونیو أن "جهاز الدفاع يتعامل مع التهديد الإيراني ليل نهار باعتباره القضية الاستراتيجية الأهم والأكثر إلحاحًا لأمن إسرائيل الحالي".

وأکد أن "هناك تنسيقا بين كافة الأذرع الأمنية وأنهم أحرار في إبداء آرائهم، وشدد في الوقت نفسه أن "القرارات تتخذ على المستوى السياسي".

كما قال غانتس إن النقاشات العميقة والحرة ستستمر في الغرف المغلقة، وحذر من أن "أي أسلوب غیر هذا يضر بأمن دولة إسرائيل".

وفي الأيام الأخيرة، ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، وكذلك موقع الصحيفة على الإنترنت، "واي نت"، أن بعض القادة العسكريين الإسرائيليين والمسؤولين الأمنيين يعتقدون أنه من الأفضل دعم "اتفاق سيئ" مع إيران لأنه يوفر فرصة لتصميم الخيارات المناسبة، بهدف توجيه ضربة خطيرة إلی برنامج إیران النووي.

وبحسب التقرير، في الوقت الذي شدد فيه على معارضته لإحياء الاتفاق النووي، حذر الموساد من أن الكشف عن آراء الموافقین، كان يهدف فقط إلى التأثير على يائير لبيد ودفعه إلى دعم إحياء الاتفاق النووي كرئيس وزراء إسرائيل المقبل.

ونشر موقع "واي نت"، مساء الأحد، البيان الجديد لوزير الدفاع الإسرائيلي، يؤكد مرة أخری أن الموساد يعتبر الاتفاق النووي الحالي مع إيران صفقة سيئة لإسرائيل من شأنها أن تؤدي إلى "تهدئة لمدة عامين ونصف كحد أقصى مع إيران وتأجیل تطوير برنامجها النووي". وهذا ليس الوقت الكافي لتصميم هجوم.

وبحسب التقرير، يعتقد الموساد أيضًا أن رفع العقوبات عن إيران سيرسل المزيد من الأموال إلى الجماعات الإرهابية وأعداء إسرائيل.

وتوقفت المفاوضات لإحياء الاتفاق النووي منذ 11 مارس، وأدى إصرار إيران على إزالة الحرس الثوري من قائمة وزارة الخارجية للجماعات الإرهابية إلى عرقلة الاتفاق.

لكن منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل قال خلال زيارته لطهران يوم السبت إن محادثات غير مباشرة بين إيران والولايات المتحدة ستجرى في الأيام المقبلة بإحدى دول المنطقة.

وأفاد موقع "نور نیوز"، المقرب من المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، أن المحادثات ستعقد في قطر.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها