رئيس الوزراء العراقي من طهران: اتفقنا مع إيران على التهدئة في المنطقة

6/26/2022

قال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، الذي يزور طهران بعد زيارته الرياض ولقائه ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، قال إنه اتفق مع إيران على التهدئة في المنطقة.

وأفادت وكالة الأنباء الرسمية العراقية (واع) بأن الكاظمي قال بعد لقائه الرئيس الإيراني في طهران، خلال مؤتمر صحافي مشترك: "اتفقنا على دعم وقف إطلاق النار في اليمن، وعلى تذليل تحديات الأمن الغذائي في المنطقة، وتعزيز التعاون الثنائي بين العراق وإيران".

من جهتها، كتبت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية (إرنا) أن رئيسي قال خلال المؤتمر الصحافي المشترك: "نحن نجزم بأنه لا جدوى في استمرار الحرب التي لم تحقق سوى الالم والمعاناة للشعب اليمني.. وقف إطلاق النار من شأنه أن يدفع باتجاه حل الأزمة اليمنية وإقامة الحوار بين اليمنيين".

كما تطرق رئيسي في المؤتمر الصحافي إلى مواقف بلاده المتكررة بشأن تطبيع علاقات الدول العربية مع إسرائيل، وقال إن تطبيع هذه العلاقات "لن يجلب الأمن على الإطلاق" لإسرائيل.

تأتي زيارة الكاظمي إلى طهران، بعدما أكد المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي أنه أثناء زيارة الكاظمي إلى السعودية ولقائه ولي العهد السعودي، جرى التأكيد على دور بغداد في تقريب وجهات النظر بالمنطقة والحوار البناء.

وكتبت وكالة الأنباء العراقية، اليوم الأحد، أيضا، أن الكاظمي ومحمد بن سلمان أكدا خلال لقائهما "على تعزيز التكامل الاقتصادي، والتعاون الإقليمي بما يعزّز التنمية المستدامة في المنطقة، ويقوّي الجهود الثنائية لمواجهة الأزمات الإقتصادية".

وكان الكاظمي قد استهل جولته الشرق أوسطية، أمس السبت، بزيارة جدة، والتقى الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصدر في مكتب رئيس الوزراء العراقي قوله إن الكاظمي أجرى هذه الزيارة في إطار وساطة بغداد لاستئناف العلاقات بين إيران والسعودية.

يذكر أن العلاقات الدبلوماسية بين إيران والسعودية انقطعت عام 2015 بعد الهجوم على السفارة والقنصلية السعودية في طهران ومشهد، وازداد التوتر بين البلدين في 2019 بقصف منشآت نفطية سعودية.

وفي الخريف الماضي، قال السفير السعودي لدى الأمم المتحدة، عبد الله المعلمي، إن بلاده لا تمانع في إجراء محادثات أكثر موضوعية مع إيران، ليتم النظر أيضا في سلوك طهران بالمنطقة، ولكن الأخيرة "تناور" وتنتهج إلى الآن موقفا يتسم بالمماطلة وعدم الجدية بشأن المحادثات.

كما أشار المسؤول في حكومة الكاظمي، لوكالة الصحافة الفرنسية، إلى زيارة رئيس الوزراء العراقي للسعودية وإيران، قائلا إنه سيتم خلال اللقاءات الرسمية "مناقشة قضايا مهمة تتعلق بوساطة العراق لاستئناف العلاقات الدبلوماسية بين السعودية وإيران".

وبينما يشهد العراق عددا من الأزمات السياسية حيث يعاني من عدم تشكيل الحكومة بعد أشهر من إجراء الانتخابات البرلمانية، أضاف المسؤول العراقي أن هذه الزيارات لا تتعلق بالقضايا السياسية الداخلية. وليس من الموضوعات المدرجة في هذه الزيارة المحادثات حول تشكيل الحكومة الجديدة في العراق.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها