لمواجهة "التخريب في المؤسسات"..البرلمان الإيراني يصادق على خطة تشكيل "منظمة الدفاع المدني"

6/26/2022

وافق أعضاء البرلمان الإيراني على الخطة العامة لـ"تشكيل منظمة الدفاع المدني"، والتي بموجبها تلتزم جميع الأجهزة بإنفاق جزء من ميزانيتها تحت إشراف هذه المنظمة.

وقال المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان، أبو الفضل عمويي، إن منظمة الدفاع المدني هي جزء من هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة، ولكن بسبب نطاق مهامها، ترتبط بها وزارات مختلفة أيضًا.

وبحسب ما ذكره عمويي، سيتم تشكيل اللجنة الدائمة للدفاع المدني بموجب الخطة الحالية، وسيُطلب من جميع الأجهزة إنفاق بعض ميزانياتها التنموية "في إطار تخطيط منظمة الدفاع المدني".

ويأتي تقديم هذه الخطة في حين أن هناك منظمة تسمى منظمة الدفاع المدني تعمل منذ عام 2003.

وفي غضون ذلك، قال المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان، وأنصار هذه الخطة، إن النظام الأساسي لهذه المنظمة تمت الموافقة عليه من قبل المرشد، ولكن يجب أيضًا الموافقة على تشكيل هذه المنظمة من قبل البرلمان.

وفي المقابل، قال النائب عن كاشمر، جواد نيكوبين، إن الخطة ستوسع وتضخم منظمة الدفاع المدني، و"تشكيل مثل هذه المنظمات لن يعالج آلام الشعب".

وردًا على هذه التصريحات، قال رئيس مجلس البرلمان، محمد باقر قاليباف: "الدفاع المدني من القضايا الحيوية في البلاد، والمشكلة التي حدثت لبطاقات وقود البنزين، أو الهجوم الإلكتروني على موقع تابع لبلدية طهران، يعودان إلى قضية الدفاع المدني".

ومن مهام منظمة الدفاع المدني: منع تخريب المنشآت المدنية الحساسة، بما في ذلك مرافق المياه والكهرباء والشبكات المصرفية والمراكز الصناعية، وتوقع أداء البنية التحتية في فترة الحرب.

ومع ذلك، في السنوات الثلاث الماضية، ارتفعت بشكل كبير عمليات القرصنة على الأنظمة الصناعية والمواقع الإلكترونية للمؤسسات الحكومية، والتفجيرات والحرائق في المنشآت الصناعية الإيرانية.

ومن أهم هذه الأحداث اختراق شبكة الوقود الوطنية يوم 26 أكتوبر (تشرين الأول) 2021، واختراق شبكات التلفزيون والإذاعة الإيرانية، واختراق الكاميرات والأنظمة التابعة للبلدية.

كذلك، في السنوات الثلاث الماضية، وقع حوالي 30 حادثًا في المنشآت الصناعية الرئيسية في إيران، بما في ذلك البتروكيماويات ومحطات الطاقة، وهو أمر غير مسبوق مقارنة بالسنوات السابقة.

كما تصاعدت الهجمات على المنشآت النووية الإيرانية، حيث أعلن فريدون عباسي، الرئيس السابق لهيئة الطاقة الذرية، في مايو (أيار) من العام الماضي، عن وقوع 5 انفجارات "كبيرة" في منشأة نطنز النووية على مدار الخمسة عشر عامًا الماضية، بالإضافة إلى انفجارات صغيرة أخرى.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها