محاكمة المتهم بالاعتداء على 3 رجال دين في مشهد شمال شرقي إيران

5/22/2022

عقدت محكمة الثورة في مشهد، اليوم الأحد 22 مايو (أيار)، جلسة محاكمة المتهم بطعن 3 رجال دين في ضريح الإمام الرضا في مشهد، شمال شرقي إيران، بينما طالب رجل الدين الناجي من الجريمة بـ"معاقبة" المتهم.

وقال هادي منصوري، قاضي الملف إن المحكمة تعقد في جلسة استماع واحدة وسيتم الإعلان عن الحكم لاحقا.

كما قال ممثل الادعاء العام بالمحكمة إن المتهم هو عبد اللطيف مرادي، المعروف بعبد اللطيف السلفي، نجل محمد طاهر، وقال إنه "مواطن أفغاني متأثر بشدة بالفكر التكفيري".

وأفادت السلطة القضائية الإيرانية بأن المتهم قال في جلسة المحكمة، اليوم الأحد، إنه "تعلم في إحدى الدول المجاورة وتأثر بتعليمها".
وأضاف: "كنت أنشط في الفضاء الافتراضي وأتابع بعض القنوات".

وكانت وسائل إعلام إيرانية، قد أعلنت يوم الثلاثاء 5 أبريل (نيسان) الماضي، أن شخصًا طعن بسكين 3 رجال دين في ساحة ضريح "الإمام الرضا" في مشهد، شمال شرقي إيران، وهم: محمد أصلاني، ومحسن باكدامن، ومحمد صادق دارائي، حيث توفي أصلاني في اليوم نفسه ثم توفي بعد أيام دارائي متأثرا بجراحه.

ولكن باكدامن الذي أصيب في الاعتداء وبقي حيا، وقف أمام المحكمة وطالبها بـ"معاقبة المتهم في إطار الشريعة والقانون".

وسبق أن قالت وسائل إعلام إيرانية إن المهاجم "رجل يبلغ من العمر 21 عامًا يُدعى عبد اللطيف مرادي، وهو مواطن أفغاني من القومية الأوزبكية، دخل إيران بشكل غير قانوني من الحدود الباكستانية قبل عام، وعاش في مشهد".

وأفادت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية (إرنا) بأن رجال الدين الثلاثة الذين تعرضوا للهجوم من أهالي منطقة قلعه ساختمان (بلدة رجائي) في ضواحي مشهد، والمهاجم من سكان المنطقة نفسها أيضا.

وأعلنت وسائل الإعلام الإيرانية عن اعتقال 6 أشخاص بتهمة "التعاون مع المتهم" بمن فيهم شقيقاه.

يذكر أن الهجوم على رجال الدين الشيعة الثلاثة، جاء بعد 3 أيام من مقتل رجلي دين من أهل السنة في مدينة كنبد كاووس، بمحافظة كلستان شمالي إيران.

وعقب هذا الهجوم، أعلن مهدي دهرويه، مساعد محافظ كلستان، عن اعتقال مشتبه به على خلفية جريمة القتل، وقال إن الأدلة تشير إلى أن "دوافع شخصية" كانت سبب قتل رجلي الدين. ولم ترد تفاصيل أخرى عن المتهمين.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها