الأمم المتحدة تؤكد لـ"إيران إنترناشيونال" دفع مساعدات مالية صينية وروسية لمقررتها الخاصة

5/22/2022

ردًا على سؤال لقناة "إيران إنترناشيونال"، أكد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية أن المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بالعقوبات، ألينا دوهان، التي زارت إيران مؤخرًا، تلقت مساعدات مالية من بعض الدول، بما في ذلك الصين وروسيا.

وحول المخاوف والانتقادات لزيارة المقررة الخاصة المعنية بالعقوبات، ومزاعم تلقي مساعدات مالية من بعض الدول، قال المكتب إن تلقي مثل هذه المساعدات ممارسة شائعة في منظومة الأمم المتحدة.

وأضاف المكتب أن جميع الأموال الواردة سيتم توزيعها وفق تعليمات صارمة ووفق أولويات كل مهمة على حدة.

انتقادات لزيارة المقررة الخاصة بالعقوبات لإيران

وقد أثارت زيارة المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بالعقوبات لإيران، احتجاجات وانتقادات من جماعات ونشطاء حقوق الإنسان، على الرغم من العوائق المتكررة التي وضعتها إيران لمنع الزيارة.

وحذرت إحدى عشرة منظمة لحقوق الإنسان من أن النظام الإيراني يستغل هذه الزيارة لصرف الانتباه عن سجله في مجال انتهاك حقوق الإنسان.

وفي غضون ذلك، طالبت شيرين عبادي، الحائزة على جائزة نوبل للسلام، بأن تكون زيارة المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بحقوق الإنسان في إيران مشروطة بموافقة طهران.

كما طالب نشطاء مدنيون مستقلون في إيران بلقاء مقررة الأمم المتحدة.

وتعليقاً على سرية زيارة دوهان لإيران، قال الناشط المدني صدرا عبد اللهي: "إذا كانت دوهان لا تريد مقابلة نشطاء مستقلين، فلماذا كان عليها السفر إلى إيران؟ في ظل هذه الظروف، سيكون تقرير دوهان بالتأكيد غير شفاف".

ويصر معارضو ومنتقدو النظام الإيراني على أن ضغوط المجتمع الدولي والأمم المتحدة على النظام الإيراني يجب أن تتركز على انتهاكات حقوق الإنسان المتعلقة باحتجاز المواطنين ومزدوجي الجنسية، وقمع الاحتجاجات، وأحكام الإعدام والقيود المدنية، لا سيما في مجال النساء والأقليات.

تجدر الإشارة إلى أن ألينا دوهان، المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بالعقوبات القسرية والأحادية الجانب، ستقدم نتائج زيارتها إلى الدورة 51 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في سبتمبر (أيلول) 2022.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها