خلال زيارته إيران.. رئيس البرلمان العراقي يدعو إلى "احترام سيادة الدول وحسن الجوار"

4/27/2022

قام رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي بزيارة إلى إيران، اليوم الأربعاء 27 أبريل (نيسان)، التقى خلالها الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ومسؤولين إيرانيين آخرين.

ودعا الحلبوسي خلال الزيارة إلى "احترام سيادة الدول وحسن الجوار وحماية حقوق المواطنين" في العلاقات بين الدول.
ووصفت لجنة برلمانية عراقية هجوم الحرس الثوري الإيراني الأخير على أربيل بأنه "انتهاك للقوانين الدولية".

والتقى رئيس البرلمان العراقي خلال زيارته إلى طهران، التي أجراها على رأس وفد برلماني وتستغرق يوما واحدا، مع إبراهيم رئيسي، ورئيس البرلمان الإيراني، محمد باقر قاليباف، وعلي شمخاني، سكرتير مجلس الأمن القومي الإيراني.

وأفاد المكتب الإعلامي للرئيس الإيراني أن رئيسي أعرب خلال لقائه مع الحلبوسي عن أمله في أن "يساعد أعضاء البرلمان العراقي، بتفاهم وتعاطف، في حل مشاكل الشعب العراقي المختلفة وتوسيع العلاقات الشاملة للعراق مع دول الجوار، لا سيما إيران، وذلك من خلال انتخاب رئيس ورئيس وزراء وتشكيل الحكومة" الجديدة في العراق.

وتأتي زيارة الحلبوسي إلى طهران بعد عدة أشهر من الانتخابات البرلمانية العراقية، وعدم تشكيل حكومة جديدة في هذا البلد.
يشار إلى الجماعات الشيعية المدعومة من إيران تعرقل تشكيل حكومة جديدة في العراق.

كما قال رئيسي: "آمل أن يقر البرلمان العراقي القوانين اللازمة لمنع تشكيل تهديد يعرض أمن الجيران واستقرار المنطقة للخطر".
وتأتي هذه التصريحات بعدما دعت طهران مرارا وتكرارا إلى انسحاب القوات الأميركية من العراق.

وقال رئيس البرلمان العراقي في مؤتمر صحافي مشترك مع قاليباف: "في العراق نسعى إلى حل المشاكل الإقليمية من خلال الدبلوماسية بالوكالة".
وفي وقت سابق، ذكرت وكالة الأنباء العراقية الرسمية أن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي حضر بنفسه الجولة الخامسة من المحادثات بين طهران والرياض.

واستضافت بغداد حتى الآن 5 جولات من المحادثات بين مسؤولين سعوديين ومسؤولين إيرانيين. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية، أحمد الصحاف، لوكالة الأنباء الرسمية العراقية إن المحادثات لا تزال مستمرة، و"في طريقها للتوصل إلى مقاربات رئيسية، بما في ذلك استئناف نشاط البعثات الدبلوماسية بين إيران والسعودية".

وكان الحلبوسي قد زار في مارس (آذار) 2019 طهران أيضا، وتعتبر زيارته هذه هي الثانية لإيران بصفته رئيسًا للبرلمان العراقي.

وتأتي زيارة الحلبوسي بعد يومين من نشر تقرير لجنة تقصي الحقائق بالبرلمان العراقي عن الهجوم الصاروخي للحرس الثوري الإيراني على أربيل.

وقالت اللجنة إن الهجوم المذكور مخالف للقانون الدولي، وأنه لا يوجد دليل يدعم مزاعم إيران بوجود مراكز تجسس إسرائيلية في أربيل، وأن صاحب الفيلا التي تعرضت للهجوم لديه الحق في مقاضاة طهران.

ووصف التقرير هجوم الحرس الثوري الإيراني بأنه "مخالف للقانون الدولي"، ودعا الحكومة العراقية إلى اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة "للحفاظ على كرامة وسلطة البلاد"، و"استخدام الوسائل الدبلوماسية لضمان عدم تكرار مثل هذه الأعمال".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها