"الطريقة الثانية" للانتحار.. تضاعف نسبة الوفيات في إيران بسبب "أقراص الأرز"

4/27/2022

بعد أيام قليلة من إعلان المسؤولين في أصفهان، وسط إيران، عن زيادة بمقدار ضعفين ونصف في عدد الوفيات بسبب استهلاك "قرص الأرز" في المحافظة، أعلن الطب الشرعي في مازندران، شمالي إيران، أيضًا أن الوفيات بسبب استهلاك هذا المخدر زادت بنسبة 69 في المائة في هذه المحافظة.

يشار إلى أن "قرص الأرز" يطلق على أنواع جديدة من الأقراص المخدرة تنتشر في عالم الإدمان في إيران، ويطلق عليها أحيانا أسماء أخرى مثل: "قرص الخبز"، "الروح المحلقة"، "أكس"، "كريستال"، "زجاج".

وقال المدير العام للطب الشرعي في مازندران، علي عباسي، يوم الأربعاء، 27 أبريل (نيسان)، إن ما مجموعه 127 شخصًا لقوا حتفهم في هذه المحافظة العام الماضي بسبب تسمم "قرص الأرز".

وبحسب "إسنا"، أعلن عباسي عن سقوط ضحايا بينهم 75 رجلًا و52 امرأة، وقال إن هذا العدد ارتفع بنسبة 69 في المائة مقارنة بالعام السابق.
وفي الأيام الأخيرة، أبلغ مسؤولو الطب الشرعي في بعض المحافظات الأخرى أيضًا عن زيادة في الوفيات بسبب التسمم بـ"أقراص الأرز".

على سبيل المثال، قبل أقل من أسبوع، قال منصور فيروزبخت، المدير العام للطب الشرعي في أصفهان، إن التسمم بـ"قرص الأرز" قد تضاعف في المحافظة.
ووفقا لما ذكره فيروزبخت، توفيت 5 نساء و20 رجلا العام الماضي بسبب تسمم "قرص الأرز"، بينما كان العدد 10 أشخاص في عام 2020.

وبحسب وكالة أنباء "إيرنا"، أصبح استهلاك "أقراص الأرز" الطريقة الثانية للانتحار في إيران، خاصة في المحافظات الشمالية.

وفي وقت سابق، قال مسؤولو الطب الشرعي إن "أقراص الأرز" كانت تستخدم في الغالب في الفئة العمرية من 20 إلى 40 عامًا بنية الانتحار.

وفقًا للإحصاءات الرسمية، في عام 2020، تم الإبلاغ عن 932 حالة وفاة على الأقل بسبب التسمم بـ"أقراص الأرز" في إيران، وفي النصف الأول من 2021 وصل عدد الوفيات المماثلة إلى 546 على الأقل.
وتم حظر استيراد "أقراص الأرز" منذ 16 عامًا، كما تم حظر بيعها وشرائها في إيران منذ 13 عامًا.

أحدث الأخبار

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها