احتجاجات طلابية في طهران ضد "التضييق.. والترهيب.. وهيمنة الأجواء البوليسية"

4/24/2022

تجمع عشرات من طلاب جامعة العلوم والتكنولوجيا، احتجاجا على "هيمنة الأجواء البوليسية"، و"ترهيب الطلاب"، و"التدخل في طبيعة ملابس الطلاب حتى خارج الجامعة".

جاء هذا التجمع الاحتجاجي بعد 4 أيام من تعرض أحد الطلاب للضرب على يد رجال أمن الجامعة أثناء توزيعه بيانا احتجاجيا ضد الإجراءات الأمنية والقائمين على "مقرات إقامة الطالبات".

وردد الطلاب شعارات مثل "سكن البنات أصبح زنزانة سجن"، و"لا نريد حماية بوليسية"، و"يا رجال أمن الجامعة عليكم أن تخشوا فإننا متحدون".

كما أصدر المحتجون بيانا طالبوا فيه بوقف الدوريات على مستوى الجامعة بالدراجات النارية، ووقف ملاحقة الطلاب المستدعين للجان التأديب، ورفع القيود عن مقرات سكن الطلبة، وإلغاء الرقابة الليلية في الأقسام الداخلية.

وكانت وسائل الإعلام والطلاب قد أفادت في الأيام الأخيرة بوجود "دورية بالدراجات النارية" في جامعتي أمير كبير وطهران.

وبحسب التقرير، فإن هذه الدورية تحذر الطالبات بشأن ارتداء الحجاب، وكذلك جلوس الطالبات والطلاب معًا، وتسجل الرقم الطلابي الخاص بهم.

وفي غضون ذلك، قال الطلاب المحتجون في جامعة العلوم والتكنولوجيا في بيان، إن الهدف من تكثيف الضغط على نشطاء الطلاب، إلى جانب الضغط اليومي على عامة الطلاب، هو "قمع وتحييد الإمكانات السياسية للجامعة".

وكانت الجمعية الإسلامية لطلبة العلوم والتكنولوجيا قد أصدرت، في وقت سابق، بيانا احتجاجيا على الإجراءات الأمنية وإجراءات المشرفين على مهاجع الفتيات وقضايا مثل "محاذير الحجاب، والمصادرة غير القانونية لبطاقات الطلاب، والترهيب والتهديد برفع القضايا والتدخل في نوع الملابس عند مغادرة القسم الداخلي".

وذكرت الجمعية في 19 أبريل (نيسان) الحالي أن حراس الأمن طاردوا بدراجة نارية أحد أعضاء الجمعية وانهالوا عليه بالضرب بينما كان يوزع البيان.

يذكر أن أنشطة المدارس والجامعات، وبعد عامين من التدريس عبر الفضاء الافتراضي، عادت مرة أخرى، بشكل حضوري.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها