وكالة "تسنيم" الإيرانية: المهاجم الذي طعن ثلاثة رجال دين أفغاني من أصول أوزبكية

4/6/2022

ذكرت وكالة أنباء "تسنيم" الإيرانية، اليوم الأربعاء 6 أبريل (نيسان)، أن منفذ الهجوم على ثلاثة رجال دين شيعة في باحة مرقد الإمام الشيعي الثامن هو "عبد اللطيف مرادي 21 عاما، أفغاني من أصول أوزبكية"، وقد "دخل إيران بشكل غير قانوني من الحدود الباكستانية قبل عام"، وأقام في مشهد.

وأفادت وكالة الأنباء باعتقال 6 متهمين بتهمة "التعاون" مع "هذا الشخص"، بمن فيهم شقيقيه، من قبل قوات الأمن.

وكتبت وكالة "تسنيم"، المقربة من الحرس الثوري، دون أن تذكر مصدر المعلومات، أن مرادي كان يعمل مع "شقيقه في النقل" ويسكن في منطقة "مهرآباد" في مشهد.

كما أفادت وكالة الأنباء باعتقال شقيقي عبد اللطيف مرادي من قبل القوات الأمنية، واصفة المهاجم بـأنه يحمل "الفكر التكفيري" الذي يعتقد أنه "يجب إراقة دماء الشيعة".

وبحسب التقرير فإن عبد اللطيف مرادي "نشط أيضا في بعض الشبكات الاجتماعية بألقاب مختلفة، مثل عبد اللطيف السلفي، وحسن مرادي، وأبو العقاب الموحّد، وسعى لنشر الفكر التكفيري ومواجهة الشيعة".

يذكر أنه بعد 3 أيام من مقتل كُل محمد أخوند بجمان وعبد الرحمن آخوند خوجه، وهما رجلا دين من أهل السنة، مساء يوم 2 أبريل (نيسان)، تعرض ثلاثة رجال دين شيعة في باحة مرقد الإمام الشيعي الثامن للطعن بالسكين وقتل أحدهم، بحسب تقارير رسمية.

ووصفت مصادر رسمية حالة رجلي الدين الآخرين بأنها "مستقرة"، لكن لا توجد معلومات أخرى متاحة عن حالتهما الصحية.

وبحسب وكالة أنباء "تسنيم"، فقد طعن المهاجم أحد رجال الدين الثلاثة20 طعنة، وهو على الأرجح الطالب نفسه الذي قُتل.

وفي وقت سابق، وبناء على تصريحات غير مباشرة لرئيس البرلمان محمد باقر قاليباف، قيل إن المهاجم أفغاني الجنسية.

وكان محمد باقر قاليباف قد قال إن الهجوم لا ينبغي أن يتسبب في تجاهل "مشاركة" المقاتلين الأفغان في الحرب السورية لصالح بشار الأسد.

وكان قاليباف يشير إلى تشكيل "لواء الفاطميين" من قبل فيلق القدس الإيراني، المكون من شيعة أفغان شاركوا في الحرب السورية لصالح بشار الأسد، مقابل تصريح إقامة في إيران وراتب شهري، وقُتل عدد كبير منهم.

ويبدو أن هذا هو السبب في أن وكالة "تسنيم" للأنباء قدمت هذا الشخص على أنه أوزبكي فقط، دون ذكر جنسيته.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها