"الذرية الإيرانية": زيارة محتملة لممثلي الوكالة الدولية للتحقيق في قضية "المواقع المشبوهة"

4/6/2022

أعلن محمد إسلامي، رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، عن احتمال زيارة ممثلي الوكالة الدولية للطاقة الذرية للتحقيق في قضية "المواقع المشبوهة"، وقال إن إيران ستحتفظ بجزء من اليورانيوم المخصب بنسبة 60 في المائة داخل البلاد.

وقال محمد إسلامي، في مؤتمر صحافي يوم الأربعاء 6 أبريل (نيسان)، إن إيران ستحتفظ بجزء من اليورانيوم المخصب بنسبة 60 في المائة داخل البلاد بموجب اتفاق فيينا المحتمل.

وأضاف: "اليوم أصبحت الكمية المستهدفة من اليورانيوم المخصب بنسبة 60 في المائة هدفاَ، وهي حوالي كيلوغرامين ونصف".

في الوقت نفسه، وفي مقابلة مع قناة "العالم"، قال إسلامي عن إرسال اليورانيوم الإيراني المخصب بنسبة 60 في المائة للخارج: "بناء على ما شهدناه في الماضي، فإننا نقايض هذه الكمية من اليورانيوم، ونحصل في المقابل- بناء على الاتفاقية- على ما يعادلها في القيمة من اليورانيوم الطبيعي".

وأضاف: "في الفترة السابقة وفي هذه الفترة تم اختيار روسيا؛ وقد جرت المفاوضات الفنية بشأنها، و"يجري مناقشة المسائل المالية وتقييمها".

ونقلت "رويترز" عن تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية، في 17 مارس (آذار) الماضي، إن إيران حولت أكثر من كيلوغرامين من اليورانيوم المخصب بنسبة 60 بالمئة إلى شكل آخر من شأنه أن يجعل من الصعب استعادتها أو نقلها إلى الخارج.

وكتبت وكالة الأنباء أن تحرك إيران من غير المرجح أن يؤدي إلى انهيار محادثات فيينا، لكنه سيجعل المفاوضات بشأن نقل احتياطيات طهران من اليورانيوم أكثر صعوبة.

ووفقًا للاتفاق النووي، يجب على إيران نقل جزء من احتياطاتها من اليورانيوم إلى الخارج، والكمية المسموح بها من اليورانيوم المخصب التي يمكن أن تمتلكها هي 202 كيلوغرام من اليورانيوم مع تخصيب أقصى قدره 3.67 في المائة.

في غضون ذلك، ذكرت وكالة "رويترز" في 17 فبراير (شباط) 2022، أنه وفقًا لمسودة الاتفاقية المحتملة في فيينا، ستعود إيران إلى الحد من تخصيب اليورانيوم بأقل من 5 في المائة.

زيارة المواقع المشبوهة

كما أعلن رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية أن ممثلي الوكالة الدولية للطاقة الذرية ربما يسافرون إلى إيران للتحقيق في ثلاثة مواقع مشبوهة.

وقال إسلامي إن الغموض بشأن الموقع المشبوه تم حله، وإن المحادثات جارية بشأن ثلاثة مواقع أخرى مشبوهة.

وأضاف: "لقد أرسلنا وثائق في 20 مارس 2022 وقاموا بمراجعتها، وربما يتعين على ممثلي الوكالة الدولية للطاقة الذرية القدوم إلى إيران لوضع اللمسات الأخيرة على هذا الملف".

ولم يذكر إسلامي ما إذا كان ممثلو الوكالة الدولية للطاقة الذرية سيزورون هذه المواقع أم لا.

وقال رئيس منظمة الطاقة الذرية في مقابلة مع "العالم": "تم إرسال الوثائق التي طلبتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ومن المؤمل، كما أُعلن، أن تتم جميع التبادلات بحلول شهر يونيو (حزيران) على أبعد تقدير، وسيتم حل الغموض وإغلاق ملف القضية".

واتفقت إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية في 5 مارس 2022، خلال زيارة المدير العام للوكالة، رافائيل غروسي إلى طهران، على جدول زمني ربع سنوي لحل الغموض القائم، بما في ذلك وجود جزيئات اليورانيوم في مواقع نووية لم تعلن عنها السلطات الإيرانية.

وبحسب البيان، فقد طُلب من إيران تقديم تفسيرات مكتوبة للوكالة، إلى جانب الوثائق الداعمة ذات الصلة، ردًا على أسئلة الوكالة بشأن القضايا المتعلقة بالمواقع الثلاثة غير المعلنة بحلول 20 مارس على أبعد تقدير.

في وقت سابق، أعلن مسؤولون في النظام الإيراني أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية طلبت زيارة مكان حول "شهر رضا" في أصفهان، ومكان بالقرب من طهران.

ومن المتوقع أن يكون أحد الموقعين في تورقوز آباد، جنوب طهران، الذي تحدث عنه رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق بنيامين نتنياهو في كلمة له أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 2018.

وكان المسؤولون الإيرانيون قد أعلنوا قبل زيارة غروسي أنه تم أيضًا حل غموض الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن موقع مشبوه.

بناء محطتي بوشهر الثانية والثالثة يحقق "تقدمًا ضئيلًا

وقال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية في مقابلة مع "العالم" إن روسيا تبني محطات بوشهر الثانية والثالثة لكن "هناك تقدما ضئيلا بسبب مشاكل مالية".

وكان علي أكبر صالحي، رئيس منظمة الطاقة الذرية في حكومة حسن روحاني، قد قال في يوليو (تموز) 2021 إن إيران مدينة لروسيا بمبلغ 500 مليون يورو لبناء محطتين نوويتين جديدتين، بسبب العقوبات ومشكلة تحويل العملة الإيرانية.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها