زوجة سجين في طهران لـ"إيران إنترناشونال": الاتفاق مع إيران يجب أن يضم الإفراج عن الرهائن

4/6/2022

قالت ناهيد دليلي، زوجة شهاب دليلي، المواطن الإيراني الذي يحمل وثائق سفر أميركية ومسجون في إيران، لـ"إيران إنترناشونال" إنه لا ينبغي على حكومة بايدن التوصل إلى أي اتفاق مع إيران، حتى يفرج النظام الإيراني عن جميع الرهائن.

وأشارت ناهيد دليلي، التي قدمت مؤخرًا معلومات عن حالة زوجها، إلى إن شهاب دليلي ذهب إلى إيران لحضور مراسم دفن والده قبل 6 سنوات، بعد عام من هجرته إلى الولايات المتحدة، وتم اعتقاله بعد أسبوع عندما كان على وشك العودة إلى أميركا، وتم الحكم عليه بالسجن 10 سنوات بتهمة "التعاون مع حكومة معادية".

وبحسب قولها، خلال هذه الفترة قام محاميان في إيران بجهد كبير باستخدام جميع الوسائل القانونية للإفراج عن شهاب دليلي، لكن لم يكن لهما أي تأثير على الحكم الصادر بحقه.

وأعربت زوجة السجين السياسي عن قلقها إزاء سوء حالة شهاب دليلي في السجن، وإزاء صمت أهله لعدة سنوات، قائلة إن اعتقال زوجها أحدث "صدمة كبيرة" للأسرة، لأنه كان الأول من نوعه في الأسرة.

وتابعت ناهيد: "بما أنني كنت أعلم أن شهاب بريء، كنت أنتظر عودته كل يوم، ولم أجد سببًا للحديث عن ذلك".

وسبق أن تحدثت ناهيد عن "تهديدات ووعود من قبل مسؤولي الأمن في إيران" بخصوص حالة زوجها، وأكدت أنه "بالإضافة إلى ذلك، تم تشجيعنا (من قبل قوات الأمن الإيرانية) على التزام الصمت حتى تمضي هذه القضية في طريقها بشكل أفضل في إيران".

كما قالت زوجة هذا السجين السياسي عن الإجراءات التي اتخذتها حتى الآن في الولايات المتحدة من أجل الإفراج عن زوجها: "لقد كنا على اتصال بوزارة الخارجية في إدارتي ترامب وبايدن، وهم على دراية بحالة شهاب، وأنا أعلم أن المبعوث الأميركي الخاص لإيران، روبرت مالي، على دراية بذلك من خلال نزار زاكا وباري روزين [الرهينتين السابقتين]".

وتابعت ناهيد: "بحسب محادثات فيينا والرسائل الصادرة عن وزارة الخارجية في هذا الصدد، فإن اسم شهاب كان مدرجًا أيضًا، وعندما رأيت أن الحديث يجري عن 4 رهائن فقط، قررت أن أثير الموضوع في وسائل الإعلام ومن خلالها إلى حكومة بايدن و"فريق التفاوض الأميركي ومالي، بأن اسرة دليلي كانت بمفردها في الولايات المتحدة منذ 6 سنوات، وأن زوجي محتجز في إيران بنفس التهم التي تعرض لها الرهائن الأربعة".

وأكدت ناهيد دليلي أنها تريد من الحكومة الأميركية أن تسمع صوت عائلة شهاب دليلي، وتتوقع ألا يبقى أي من الرهائن في إيران إذا تم التوصل إلى تفاهم لإحياء الاتفاق النووي.

وكانت زوجة دليلي قد دعت في السابق حكومة جو بايدن لضمان إطلاق سراح السجين السياسي في مقابلة مع "بي بي سي نيوز".

في يوم السبت 2 أبريل (نيسان)، ذهب زيو وانغ ونزار زاكا ،الأميركيان اللذان أفرج عنهما من السجون الإيرانية، إلى منزل شهاب دليلي في فرجينيا والتقيا بأسرته.
كما أعرب باري روزن عن دعمه للإفراج الفوري عن السجين السياسي في مكالمة فيديو.

يذكر أن شهاب دليلي لم يتمكن من حضور جنازة والدته، العام الماضي، على الرغم من وجوده في إيران لأن مسؤولي السجن لم يوافقوا على طلبه للإجازة.

ويحاول النظام الإيراني تحقيق أهدافه ومطالبه من الحكومات الأجنبية من خلال اعتقال واحتجاز رهائن إيرانيين يعيشون في الخارج أو مزدوجي الجنسية، وكذلك مواطنين أجانب.

في الآونة الأخيرة، تم الإفراج عن أنوشه آشوري ونازنين زاغري، وهما بريطانيان- إيرانيان مسجونان في إيران، بعد عدة سنوات في السجن، إثر سداد ديون لندن لطهران.

أحدث الأخبار

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها