الرئيس الإيراني يتعهد بالقضاء على الفقر المدقع خلال عام بمساعدة "الأخيار"

3/28/2022

اعترف الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، مرة أخرى، بوجود فقر مدقع في بلاده، وقال إنه "يمكن اتخاذ خطوات في العام الحالي للقضاء على الفقر المدقع في إيران".

وكانت تصريحات رئيسي سابقا حول الفقر المدقع في إيران قد أثارت جدلا واسعا في البلاد.

وأعلن مكتب رئاسة الجمهورية الإيرانية أن إبراهيم رئيسي شارك، اليوم الاثنين 28 مارس (آذار)، في اجتماع مجموعة العمل "للقضاء على الفقر المدقع"، كما شارك رئيس لجنة الإغاثة الإيرانية، وتقرر أن تتخذ الأخيرة "إجراءات لدعم الفقراء".

وكان رئيسي قد أدلى بتصريحات مماثلة حول الفقر المدقع في إيران قوبلت بسخرية واسعة على شبكات التواصل الاجتماعي في الأيام الأخيرة من العام الإيراني الماضي.

وقال رئيسي في بداية مارس الحالي: "الفقر المدقع يجب أن يكون أولوية في البلاد. وفي هذا الأسبوع، وهو أسبوع الأخيار، يمكننا القضاء على الفقر المدقع".

يشار إلى أن إحالة موضوع القضاء على الفقر المدقع إلى لجنة الإغاثة يأتي بعد انتقادات حادة حتى داخل إيران.

وفي السياق، يمكن الإشارة إلى ما ذكره عبد الله جوادي آملي، أحد مراجع التقليد في إيران، قبل عامين، حيث قال: "من واجب المسؤولين مراعاة مبادئ الإدارة، فليس من الأخلاق إدارة المجتمع بلجنة الإغاثة".

تجدر الإشارة إلى أن معدل الفقر في إيران ارتفع بشكل دائم خلال السنوات الأخيرة، فقد أعلن روزبه كردوني، مدير المعهد العالي لأبحاث الضمان الاجتماعي، في يونيو (حزيران) الماضي، أن عدد الأشخاص الذين يعيشون تحت خط الفقر المدقع في إيران قد تضاعف ووصل إلى 30 في المائة.

وقد أدى الفقر في إيران، خلال السنوات الأخيرة، إلى تفشي ظاهرة المبيت في المقابر وتأجير أسطح المنازل للسكن.

كما أفادت وسائل إعلام إيرانية، مؤخرًا، أنه في أعقاب انتشار الفقر في البلاد، برزت ظاهرة بيع شعر الفتيات والنساء بسبب الحاجة للمال.

أحدث الأخبار

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها