حصري لـ"إيران إنترناشيونال": أعضاء فريق التفاوض الإيراني يواصلون مغادرة فيينا "بشكل مفاجئ"

3/8/2022

وفقًا لمعلومات حصلت عليها "إيران إنترناشيونال"، غادر عدد من أعضاء فريق التفاوض الإيراني فيينا أيضًا، بعد أن غادر كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين، علي باقري كني، المدينة بشكل مفاجئ.

وبحسب المعلومات التي تلقتها "إيران إنترناشيونال"، فإن اثنين من أعضاء الوفد غادرا أيضا فيينا، وهما: رضا نجفي، مساعد وزير الخارجية للشؤون القانونية، وإسماعيل بقائي هامانه، سفير إيران لدى الأمم المتحدة في جنيف.

ومن المتوقع أيضًا أن يغادر أعضاء آخرون في فريق التفاوض الإيراني فيينا قريبًا، ويعودون إلى طهران.

وكان علي باقري كني غادر فيينا بشكل غير متوقع، يوم الاثنين، وتوجه إلى طهران.

وذكرت وسائل إعلام إيرانية أنه عاد إلى طهران للتشاور، وسيعود إلى فيينا قريبًا.

ومع ذلك، قال دبلوماسيان غربيان لصحيفة "وول ستريت جورنال" إنه لم يتضح سبب ذهاب باقري إلى طهران وإلى متى سيمكث فيها، وأنه "إذا لم يتم اتخاذ قرارات نهائية الآن في واشنطن وطهران، فسيكون الاتفاق في خطر شديد".

وكتب إنريكي مورا، منسق محادثات إحياء الاتفاق النووي، على تويتر، يوم الاثنين: "لم يعد هناك حوار على مستوى الخبراء ولا اجتماعات رسمية. حان الوقت لاتخاذ قرارات سياسية في الأيام القليلة المقبلة وإنهاء محادثات فيينا".

وتأتي عودة باقري كني إلى طهران بعد أن بحث وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، مع وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، شرط موسكو الجديد لإحياء الاتفاق النووي.

وقد ربطت روسيا، الأسبوع الماضي، مفاوضات إحياء الاتفاق النووي بالعقوبات الأميركية الجديدة على موسكو بسبب هجومها على أوكرانيا، ودعت الولايات المتحدة إلى تقديم ضمانات خطية بأن العقوبات الأخيرة لن تؤثر على تجارة موسكو مع طهران.

من ناحية أخرى، ذكر موقع "نور نيوز" التابع لمجلس الأمن القومي الإيراني، اليوم الثلاثاء 8 مارس (آذار)، أن تباطؤ محادثات فيينا ناتج عن "المماطلة الأميركية"، وقضية "الطلب الجديد". وكتب في تغريدة: في الأيام المقبلة سيتحدد ما إذا كانت المحادثات "ستصل إلى مرحلة النظر في طلب روسيا أم لا".

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها