"واشنطن إكزامينر": فيلق القدس الإيراني خطط لاغتيال مستشار الأمن القومي الأميركي السابق

3/8/2022

ذكرت صحيفة "واشنطن إكزامينر" أن ما لا يقل عن اثنين من فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني خططا لاغتيال جون بولتون، مستشار الأمن القومي الأميركي السابق، وذلك في وقت كانت تجري فيه مفاوضات الاتفاق النووي.

ولدى جون بولتون موقف حاد تجاه النظام الإيراني، بل إنه أيد ضربة عسكرية للإطاحة بالنظام.

ويضيف التقرير أن تحقيقات الحكومة الأميركية ونتائج وزارة العدل تقدم "أدلة موثوقة" على مؤامرة إيران، لكن مسؤولي البيت الأبيض "يصرون على أن الإعلان عن القضية قد يعرقل المحادثات النووية".

وكتبت "واشنطن إكزامينر" أنه من غير المحتمل أن تكون لائحة اتهام سرية قد صدرت ضد أعضاء في فيلق القدس متورطين في مؤامرة اغتيال بولتون، لكن مسؤولا بوزارة العدل لم يذكر اسمه قال للصحيفة إنه يجب إصدار لائحة الاتهام على الفور ونشرها، نظرا لخطورة مؤامرة القتل والأدلة المتاحة.

ونقل هذا التقرير عن مصدر في وزارة العدل، أنه تم تعيين شخص في الولايات المتحدة على جدول الأعمال لتنفيذ مؤامرة اغتيال بولتون.

وتضيف هذه الصحيفة، أن أجهزة الأمن الأميركية أصبحت على علم بالموضوع في المراحل الأولى لمؤامرة فيلق القدس التابع للحرس الثوري، ومنذ أواخر العام الماضي، اتخذوا إجراءات وقائية قوية لحماية حياة بولتون.

وحذر مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان في 9 يناير من أن أي هجوم تشنه إيران على المواطنين الأميركيين سيكون له "عواقب وخيمة".

وفي 3 يناير، الذكرى الثانية لمقتل قاسم سليماني، القائد السابق لفيلق القدس، قال الرئيس الإيراني: "المعتدي والقاتل، رئيس الولايات المتحدة آنذاك يجب محاكمته والقصاص منه".

وهدد رئيسي: "إذا لم يتم إطلاق مسار محاكمة ترامب، ووزير الخارجية الأميركي السابق مايك بومبيو، والمجرمين الآخرين لمعاقبتهم على جريمتهم، أقول لكل المسؤولين الأميركيين، فإن يد الانتقام ستخرج من الأمة الإسلامية".

وذكرت مجلة فوربس قبل شهرين نقلاً عن أربعة مصادر أميركية، أن التهديدات ضد بومبيو وبولتون مستمرة.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها