مسؤولان في حكومة بايدن: إذا فشلت الدبلوماسية مع إيران فستبحث واشنطن عن "خيارات أخرى"

12/21/2021

شدد مسؤولان حكوميان أميركيان على أنه إذا فشلت الدبلوماسية مع إيران، فإن الولايات المتحدة ستبحث عن خيارات أخرى، وبدأ فريق الأمن القومي لبايدن العمل عن كثب في هذا الصدد مع حلفاء وشركاء الولايات المتحدة في جميع أنحاء العالم.

وردًّا على سؤال عما إذا كانت إيران لن تعود إلى محادثات فيينا، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي في مؤتمر صحافي يوم الإثنين 20 ديسمبر، إن إدارة بايدن ستبحث عن خيارات أخرى إذا فشلت الدبلوماسية.
وأضافت: إن بايدن طلب من فريق الأمن القومي أن يكون مستعدا لذلك. والمشاورات جارية مع مجموعة من شركاء الولايات المتحدة حول العالم في هذا الصدد.
وفي الوقت نفسه، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية نيد برايس يوم الإثنين مشيرًا إلى أنه إذا فشلت الدبلوماسية مع إيران، فإننا نبحث عن بدائل، حيث نناقش هذه البدائل مع مجموعة 5 + 1 وشركاء أميركيين آخرين في "المنطقة" وخارجها.
وأضاف برايس أن الولايات المتحدة ما زالت تعتقد أن العودة إلى الاتفاق النووي ممكنة، وسيكون هذا في مصلحة المجتمع الدولي لأنه سيمنع إيران من امتلاك سلاح نووي.
وقال برايس إنه من غير المقبول أن ترضى الولايات المتحدة بوضع تجلس فيه إيران من ناحية إلى طاولة المفاوضات وتبطئها، ومن ناحية أخرى تسرع برنامجها النووي في الداخل.
في غضون ذلك أعلن البيت الأبيض في بيان أن مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان سوف يسافر إلى إسرائيل والضفة الغربية هذا الأسبوع لمناقشة قضية إيران ومجموعة واسعة من القضايا.
وقال البيت الأبيض في البيان إنه خلال اجتماعه مع المسؤولين الإسرائيليين، سيؤكد جيك سوليفان التزام واشنطن بأمن إسرائيل والتشاور معهم حول مجموعة من القضايا، بما في ذلك "التهديدات الإيرانية".
يأتي سفر مستشار الأمن القومي الأميركي إلى إسرائيل في الوقت الذي قال فيه وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس مؤخرًا إن إيران تماطلُ لإقناع الغرب بالتوصل إلى اتفاق بشأن قيود أقل على الأسلحة النووية.

أحدث الأخبار

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها