بعد 21 يوما.. زوج السجينة زاغري ينهي إضرابه عن الطعام ويدخل المستشفى

11/13/2021

أنهى ريتشارد راتكليف، زوج نازنين زاغري، السجينة الإيرانية- البريطانية، إضرابه عن الطعام، بعد 21 يومًا، وتم نقله إلى المستشفى لإجراء فحوص طبية ومتابعة حالته الصحية.

وكتب راتكليف، اليوم السبت 13 نوفمبر (تشرين الثاني)، على حساب "أطلقوا سراح نازنين" في "تويتر": "اليوم وعدت نازنين بأن أنهي إضرابي عن الطعام. غابريللا [ابنتهما] بحاجة لوالدين".

وكان زوج زاغري قد أعلن في وقت سابق أن لقاءه الأخيرة مع مساعد وزيرة الخارجية بدد آماله بالكامل.

وعلى الرغم من هذا، أعلنت وزارة الخارجية البريطانية، في بيان لها، أن المسؤولين البريطانيين أكدوا خلال اجتماعهم مع مساعد وزير الخارجية الإيراني، علي باقري، في لندن، على ضرورة الإفراج الفوري عن جميع المواطنين البريطانيين المسجونين في إيران، بمن فيهم نازنين زاغري، وأنوشة آشوري، ومراد طاهباز.

وقبل أيام، أعلن حجت كرماني، محامي نازنين زاغري، أن الفرع 54 لمحكمة استئناف طهران أيد حكم المحكمة الابتدائية في القضية الثانية لموكلته دون عقد جلسة استماع.

يشار إلى أنه في مارس (آذار) الماضي، وبعدما انتهت فترة سجن نازنين زاغري لمدة 5 سنوات، أعلن محاميها عن توجيه تهمة جديدة ضدها، ومن ثم حكم عليها الفرع 15 بمحكمة الثورة في إيران بالسجن لمدة عام والمنع من مغادرة البلاد لمدة عام آخر، في قضية جديدة بتهمة "ممارسة أنشطة دعائية ضد النظام".

وتضمنت لائحة الاتهام الجديدة ضد زاغري مشاركتها في تجمع أمام السفارة الإيرانية في لندن عام 2009، بالإضافة إلى مقابلة مع قناة "بي بي سي" الفارسية.

يذكر أن عناصر الحرس الثوري كانوا قد اعتقلوا زاغري في مطار الخميني بطهران يوم 3 أبريل (نيسان) 2016، عندما كانت تنوي العودة إلى بريطانيا مع طفلتها البالغة من العمر 22 شهرًا، وقد أدينت بالسجن 5 سنوات بتهمة "التجسس".

ونفت زاغري جميع التهم الموجهة إليها، كما اعتبر زوجها ريتشارد راتكليف مرارًا أن اعتقالها بمثابة عملية "احتجاز رهائن" من قبل النظام الإيراني على خلفية قضية ديون الحكومة البريطانية لإيران.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها