استجابة واسعة لدعوات الإضراب في إيران.. التجار يغلقون متاجرهم من مشهد إلى المدن الكردية

Thursday, 11/24/2022

تلبيةَ لدعوات الإضراب العام في إيران أغلق التجار في عشرات المدن الإيرانية، اليوم الخميس 24 نوفمبر (تشرين الثاني) متاجرهم، وتوقف عمال شركة "نيرو محركة" في قزوين عن العمل، ونظموا تجمعًا احتجاجيًا.

وفي الوقت نفسه، انضم أصحاب المحلات التجارية في مدن سميرم، ومشهد، ونقدة، وثلاث باباجاني، وسردشت وأورميه، وقروه، وسربول ذهاب، وسقز، وجوانرود، وبانه، وبيرانشهر، وسنندج، وكامياران وبوكان، وغيرها إلى الإضرابات الوطنية.

الوحدات الصناعية والإنشائية

وأعلنت نقابة العمال الحرة أن عمال شركة "نيرو محركة" الواقعة في بلدة "البرز" الصناعية في قزوين أضربوا وتجمعوا احتجاجا على عدم معالجة مشاكلهم.

كما أصدرت نقابات عمال البناء والحرفيين في إقليم كردستان بيانا داعمًا لمطالب المواطنين، طالبت فيه بمحاكمة المتورطين في قتل العمال المتظاهرين، ووقف فوري لقتل المواطنين في الشوارع.

محافظة أصفهان:

في مدينة "سميرم" انضم عدد من التجار إلى الإضراب العام بإغلاق محلاتهم.

محافظة خراسان رضوي:

أعلن أصحاب المحال التجارية في "مشهد" إضرابًا عن العمل لدعم انتفاضة الشعب الإيراني، وإدانة قتل المتظاهرين في المدن الكردية.

محافظة كرمانشاه:

في "ثلاث باباجاني" واصل عدد من أصحاب المتاجر والباعة الإضراب بإبقاء محلاتهم مغلقة.

وانضم التجار في "سربول ذهاب" إلى الإضراب على مستوى البلاد بإغلاق متاجرهم.
وفي "جوانرود"، التي كانت أحد المراكز الرئيسية للاشتباكات وقمع الاحتجاجات في المدن الكردية في الأيام الأخيرة، دخل رجال الأعمال أيضًا في إضراب عن طريق إغلاق متاجرهم.

محافظة أذربيجان الغربية:

انضم أصحاب المحلات التجارية في "نقده" إلى الإضراب العام بإغلاق متاجرهم، يوم الخميس.

وفي مدينة "سردشت"، أغلق عدد من التجار محلاتهم وأضربوا عن العمل.
وانضم التجار والباعة في مدينة "أورميه"، مركز محافظة أذربيجان الغربية، إلى الإضراب على مستوى البلاد بإغلاق متاجرهم، دعمًا للانتفاضة الشعبية ضد النظام الإيراني.

من ناحية أخرى، في الوقت الذي دخل فيه التجار في مدينة "بوكان" في إضراب عن العمل، تشير التقارير إلى أن بعض المروحيات تحلق على ارتفاع منخفض فوق هذه المدينة.

إقليم كردستان:

في مدينة "مريوان"، أضرب أصحاب المتاجر عن طريق إغلاق متاجرهم.
ودخل التجار في مدينة "سقز"، حيث كانت تعيش مهسا أميني، وكانت البادئة بالتجمعات الاحتجاجية في الأسابيع الأخيرة، دخلوا في إضراب عن العمل.

وفي مدينة "قروه" بإقليم كردستان، انضم أصحاب المتاجر إلى الإضراب بإغلاق محلاتهم.
وأبقى أصحاب المحلات التجارية في مدينة "بانه"، التي أضربت عدة مرات منذ بداية الانتفاضة الشعبية ضد النظام الإيراني، أبقوا متاجرهم مغلقة يوم الخميس.

وواصلت مدينة "بيرانشهر" إضرابها حتى اليوم، باعتبارها أحد مراكز الاحتجاجات الرئيسية في الأيام الأخيرة، حيث قتل وجرح عدد كبير من مواطنيها.

في مدينة "كامياران" حيث تم فيها نشر العديد من التقارير ومقاطع الفيديو عن الاحتجاجات والمقاومة الشعبية في الأيام الماضية، أضرب أصحاب المتاجر وأغلقوا متاجرهم.

وأضرب أصحاب المتاجر في "سنندج" أيضًا عن طريق إغلاق متاجرهم واحتجوا على قتل الناس في المدن الكردية بإيران.

في الأيام الماضية، طالب "شباب أحياء طهران" ومركز تعاون الحزب الكردستاني، إلى جانب مجموعات أخرى، الشعب الإيراني بوقف العمل والنزول إلى الشوارع يوم الخميس 24 نوفمبر، لدعم المواطنين في المدن الكردية.

وتأتي دعوات الإضرابات والاحتجاجات تزامنًا مع مقتل المتظاهرين الإيرانيين في المدن الكردية على أيدي القوات القمعية؛ وقد اشتد القمع هذا الأسبوع وحوّل مدن بوكان وجوانرود ومريوان ومهاباد وبيرانشهر وغيرها إلى بؤرة الاشتباكات الرئيسية.

ووفقًا لتقرير منظمة "هنغاو" لحقوق الإنسان، في الفترة من 15 إلى الاثنين 21 نوفمبر، وفي غضون أسبوع واحد فقط، قُتل ما لا يقل عن 42 متظاهرًا في المناطق الكردية بإيران على أيدي القوات القمعية للنظام الإيراني.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها