بعد تقارير عن تعامل "غير ودي".. الصدر يطالب أنصاره بتجنب التعدي على الزوار الإيرانيين

Sunday, 09/11/2022

دعا زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، اليوم الأحد 11 سبتمبر (أيلول)، أنصاره إلى السير نحو كربلاء، بمناسبة مراسم الأربعين، و"عدم التعدي على الزوار الأجانب، وبالأخص الإخوة الإيرانيين".

وكتب الصدر في بيان نشره على "تويتر": "التعدي على الزوار الأجانب: (غير العراقيين) وبالأخص: (الإخوة الإيرانيين) باليد أو اللسان أو المنشورات أو بأي طريقة كانت، أمر ممقوت وقبيح وممنوع بل محرم ومخالف لكل الأعراف".

وجاء هذا البيان بعد ورود تقارير في الأيام الأخيرة على وسائل التواصل الاجتماعي، تفيد بتعامل غير مناسب من قبل بعض المواطنين العراقيين مع الزوار الإيرانيين.

وتداولت مواقع التواصل مقطع فيديو يظهر عراقيا يبدو مستاء من تدخل إيران في العراق، يرفض تقديم مياه شرب إلى الزوار الإيرانيين ويقوم بسكب الماء على الأرض.

ويأتي هذا بينما تقوم إيران بدعايات واسعة حول تجهيز الإمكانيات اللازمة لمراسم الأربعين، ورغم هذه المزاعم تم يوم الجمعة الماضي الإعلان عن إغلاق جميع الحدود المؤدية إلى العراق مؤقتًا، بسبب "نقص الإمكانيات اللازمة والازدحام وحرارة الطقس"، كما طلبت السلطات من المواطنين الإيرانيين العودة إلى مدنهم.

وبعد ساعة من إعلان هذا الخبر، طلب وزير الداخلية الإيراني من المواطنين الإيرانيين العودة من الطرق المؤدية إلى الحدود العراقية، وقال إنه في هذه الظروف "ليس من المطلوب أن تكون هناك مثل هذه التجمعات الواسعة".

وتزامنا مع ورود تقارير تفيد بوجود فوضى وشغب واسع على الحدود الغربية الإيرانية وتدهور صحة بعض المواطنين وسوء الظروف الصحية على الحدود، تم الإعلان عن وفاة 9 مواطنين إيرانيين في كربلاء وحدها.

كما تداولت مواقع التواصل الاجتماعي في إيران مقاطع فيديو من مسيرة الأربعين في العراق تظهر جموعا من المواطنين الإيرانيين وهم يفترشون الأرض وسط انتشار كثيف للنفايات. ومع انتقادات لسوء إدارة الحكومة الإيرانية وتناقض دعايتها مع الواقع.

وتزامنا مع الدعايات الواسعة التي يقوم بها النظام الإيراني حول إقامة مسيرة الأربعين في العراق، انتقد عدد من النشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي إنفاق المليارات من التومانات في هذه المراسم، وإهدار الميزانية العامة ومرافق الدولة.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها