انتقادات لإنفاق إيران المليارات على مراسم الأربعين بالعراق و"كيهان" تدعو لرفع صور سليماني

Wednesday, 09/07/2022

تزامنا مع الدعايات الواسعة التي يقوم بها النظام الإيراني حول إقامة مسيرة الأربعين في العراق، انتقد عدد من المستخدمين على وسائل التواصل الاجتماعي إنفاق المليارات في هذه المراسم، وإتلاف الميزانية العامة ومرافق الدولة.

وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي قضية إرسال الملايين من عبوات المياه إلى العراق، رغم وجود أزمة "شح المياه" التي تعاني منها بعض المحافظات الإيرانية.

وأعلن مستشار لجنة الأربعين المركزية في إيران، حسن بلارك، عن تجهيز أكثر من 150 مليون عبوة مياه معدنية لزوار الأربعين.

فيما أعلن النائب عن مدينة رشت في البرلمان الإيراني، جبار كوجكي نجاد، أنه تم حتى الآن تسليم أكثر من 14 مليون عبوة من المياه المعدنية عند المنافذ الحدودية بين البلدين.

وبينما يعاني الشعب الإيراني من مشكلات اقتصادية جمة، أعلنت السلطات في إيران عن تقديم خدمات وتسهيلات حكومية متعددة بمليارات التومانات للمشاركين في مراسم مسيرة الأربعين في العراق.

وتناولت وسائل التواصل الاجتماعية هذه الخدمات والتسهيلات الحكومية أيضا، وقام العديد من المستخدمين بإعادة نشر تصريحات المسؤولين الإيرانيين بهذا الخصوص.

وفي السياق، نشر المستخدمون تصريحات حميد بدوي، المدير العام لقسم الثروة الحيوانية في محافظة خوزستان، جنوب غربي إيران، والتي أعلن خلالها عن توزيع ألفي طن من الدجاج على المشاركين في مواكب الأربعين بالمحافظة.

كما رصد مجلس بلدية طهران في يونيو (حزيران) الماضي 30 مليار تومان للإنفاق على مراسيم الأربعين.

وتزامنا مع إيفاد العديد من الإيرانيين للمشاركة في مراسم الأربعين بالعراق، تداولت مواقع التواصل مقطع فيديو يظهر زيارة عدد من المواطنين العراقيين إلى مناطق في شمال إيران.

وأظهر المقطع قافلة طويلة من الحافلات السياحية تحمل لوحات ترخيص عراقية وهي تتجه إلى محافظة كيلان.

وتزامنت مراسم الأربعين هذا العام مع اشتباكات بين أنصار مقتدى الصدر والجماعات الموالية لإيران في العراق.

وكان الصدر قد حذر في بيان له الزوار الإيرانيين، وقال: "على جميع زوار الأربعين، وخاصة الإيرانيين، الالتزام بقوانين العراق"، مضيفا أنه على الضيف أن لا يلعب دور المضيف.. والعراقيون ملزمون بضيافتهم وإكرامهم بكل جنسياتهم ما داموا ملتزمين بالتنظيم والقواعد العامة".

ودعا الصدر السلطات في العراق بأن تكلف قوات الأمن العراقية فقط، بتوفير واستتباب الأمن في المراسيم الدينية دون غيرها؛ مثل: الحشد الشعبي التابع لإيران أو سرايا السلام التابعة للتيار الصدري.

من جهتها، دعت صحيفة "كيهان"، التابعة للمرشد الإيراني، علي خامنئي، زوار الأربعين "بعدم الدخول في متاهات سياسية إطلاقا" وعدم إثارة الخلافات.

وكتبت الصحيفة: "لتجنب الصراع، ينبغي ألا تبدو ردة فعل من أنفسكم أبدا على الصور واللافتات والمواكب الخاصة والتيارات المنحرفة. احملوا معكم صور الشهيد سليماني، وأبو مهدي المهندس بالطبع، وأكدوا على ضرورة الاتحاد بين البلدين ببركة دماء هذين الشهيدين".

يشار إلى أن إيران تستخدم مراسم الأربعين لإظهار قوتها في المنطقة.

وبهذا الخصوص، قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان على حسابه في "إنستغرام": "خلال اتصالاتي المستمرة مع مختلف الأطراف العراقية، بذلنا قصارى جهدنا لإقامة مراسم حماسية، وأكدنا على ضرورة الحفاظ على صحة الزوار الإيرانيين".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها