"كان نيوز": بايدن ورئيس وزراء إسرائيل يجتمعان عشية الإحياء المحتمل للاتفاق النووي

Sunday, 08/28/2022

ذكرت قناة "كان نيوز" الإسرائيلية أنه من المتوقع أن يلتقي كل من جو بايدن، ويائير لابيد، عشية إحياء الاتفاق النووي، على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة، يوم 20 سبتمبر (أيلول)، بالإضافة إلى محادثة هاتفية في الأيام المقبلة.

ونقلت قناة "كان نيوز"ً عن مسؤولين أميركيين كبار، أن موعد هذا الاجتماع سيكون بعد خطاب جو بايدن في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وبينما تستمر جهود الحكومة الأميركية لإحياء الاتفاق النووي، غرد مايك بومبيو، وزير خارجية دونالد ترامب، واصفا بايدن وفريقه "بالحمقى" لمحاولة التوصل إلى اتفاق مع إيران.

وكتب في إشارة إلى "بنود الانقضاء" (إنهاء القيود النووية وغير النووية) وتعليق العقوبات، أن "بايدن يقوم عمليا بصنع سلاح نووي لهم".

وفي غضون ذلك، حذر وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، الذي سافر إلى الولايات المتحدة، في خطاب ألقاه في واشنطن، أمس السبت، من أن إحياء الاتفاق النووي يمنح إيران إمكانية تطوير برنامجها النووي خلال فترة الاتفاق إلى الحد الذي يمكنها فيه الحصول على أسلحة نووية مع نهاية فترة الاتفاق عام 2031.

وشدد وزير الدفاع الإسرائيلي على ضرورة إجراء إصلاحات في الاتفاق النووي المحتمل، مشيراً إلى أنه في السنوات الأخيرة، وصلت إيران إلى مستوى "المعرفة والبنية التحتية والقدرة" في برنامجها النووي، ومعظمها "لا رجوع فيه".

وفي خضم جهود المسؤولين الإسرائيليين لمعارضة إحياء الاتفاق النووي، أفاد موقع "واي نت" الإلكتروني أن رئيس الوزراء الإسرائيلي من المقرر أن يدعو بشكل رسمي بنيامين نتنياهو، زعيم الحزب المعارض، للمشاركة في اجتماع أمني بشأن الاتفاق النووي الإيراني.

ومن جهة أخرى، أفادت وسائل إعلام إسرائيلية أنه بحسب تقدير وكالة الاستخبارات الأجنبية الإسرائيلية (الموساد)، فسيتم توقيع اتفاق نووي محتمل بين إيران والدول الغربية خلال الأيام أو الأسابيع القليلة المقبلة.

هذا وأفادت القناة 12 التلفزيونية الإسرائيلية أن هذا الإطار الزمني يملي استراتيجية جديدة على إسرائيل تشمل زيادة وتكثيف "حرب الظلال" ومنع تقدم البرنامج النووي الإيراني.

ومن ناحية أخرى، أكد مساعد وزير الخارجية القطري، في لقاء مع علي باقري كني، كبير المفاوضين الإيرانيين في مفاوضات إحياء الاتفاق النووي، على أهمية إحياء الاتفاق بما يتماشى مع أمن المنطقة واستقرارها، وطالب باستمرارعملية إحياء هذا الاتفاق.

وفي وقت سابق، أجرى وزير خارجية إيران، حسين أميرعبد اللهيان، أيضًا، محادثة مع نظيره القطري، حول آخر مستجدات مفاوضات إحياء الاتفاق النووي ورفع العقوبات.

وفي غضون ذلك، دعت صحيفة "كيهان"، التي يديرها ممثل علي خامنئي، إلى تأجيل اتفاق محتمل لمدة شهرين. وكتبت أنه خلال هذا الوقت سيتغير الوضع بشكل كبير.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها