"وول ستريت جورنال": أوروبا تطلب من إيران وأطراف محادثات فيينا إعلان موقفهم بحلول 15 أغسطس

Friday, 08/12/2022

ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال"، نقلاً عن مصدرين مطلعين، أن الاتحاد الأوروبي أبلغ إيران والأطراف الأخرى في إحياء الاتفاق النووي أنه يجب عليهم الإعلان عن ردهم الإيجابي أو السلبي على النص الذي اقترحه مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد بحلول 15 أغسطس.

كما أفادت صحيفة "وول ستريت جورنال" بعد الاطلاع على مسودة النص الذي قدمه الاتحاد الأوروبي لإحياء الاتفاق النووي، أن هذا النص يشير إلى أنه إذا وافقت إيران على التعاون مع تحقيق الوكالة وأجابت عن الأسئلة بـ "شفافية"، فمن الممكن الموافقة على طلب طهران إنهاء الخلافات المتعلقة بالضمانات.

من ناحية أخرى، قال نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، فيدانت باتيل، في مؤتمر صحفي أمس الخميس، إن الولايات المتحدة والدول الأوروبية مستعدة لإحياء الاتفاق النووي، وإن إيران هي التي يجب أن تضع جانبا مطالبها الخارجة عن الاتفاق النووي واتخاذ القرار النهائي.

وأكد أن أميركا وحلفاءها يستعدون لسيناريوهات مختلفة بغض النظر عما إذا تم إحياء الاتفاق النووي أم لا.

في غضون ذلك، قال نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية: "التقدم في المفاوضات لإحياء الاتفاق النووي ممكن تمامًا ولا توجد قضايا غير قابلة للحل بين الطرفين".

وأضاف نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية: "المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي قال إن الأطراف في مفاوضات فيينا يجب أن يختاروا أحد الخيارين؛ إما أن قبول النص الحالي أو تعترف بفشل المفاوضات. لكن اللجنة المشتركة للاتفاق النووي لم تتخذ قرارا".

من ناحية أخرى، قال السفير الأميركي في إسرائيل، توم نيدس، في مقابلة مع القناة 13 الإسرائيلية، في إشارة إلى الجمود في مفاوضات الاتفاق النووي، إن جميع الخيارات مطروحة على الطاولة لمواجهة التسلح النووي الإيراني.

وأعلن جوزيب بوريل، مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، والمسؤول عن تنسيق مفاوضات إحياء الاتفاق النووي، يوم الإثنين، 8 أغسطس / آب، في ختام الجولة الأخيرة من مفاوضات فيينا، أن النص النهائي للاتفاق متاح لوفود إيران والولايات المتحدة ودول أخرى حاضرة في هذه المفاوضات.

بعد ذلك بيوم، أعلن المتحدث باسم مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، بيتر ستانو، أن الاتحاد الأوروبي يتوقع من طهران وواشنطن الرد "بسرعة كبيرة" على "النص النهائي" لهذا الاتفاق.

لكن موقع "نور نيوز" المقرّب من المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني أعلن مساء الأربعاء أنه لم يعقد "اجتماع رفيع المستوى" في إيران لمراجعة هذا النص.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها