بومبيو "الهدف الثاني للمؤامرة" الإيرانية.. وبولتون: شعرت بالخجل من المبلغ الضئيل لاغتيالي

Thursday, 08/11/2022

كشف موقع "أكسيوس" الإخباري والتحليلي الأميركي، أن وزارة العدل الأميركية كانت قد أبلغت وزير الخارجية الأميركي السابق مايك بومبيو بأنه "الهدف الثاني لمحاولة اغتيال خطط لها عميل إيراني".

فيما قال مستشار الأمن القومي السابق للولايات المتحدة، جون بولتون في مقابلة "إنه يشعر بالخجل لرؤية المبلغ الضئيل لاغتياله".

وكتب "أكسيوس" هذا الموضوع، الأربعاء 10 أغسطس (آب)، نقلًا عن "مصدر مطلع مقرب من بومبيو"، حيث أشار المصدر إلى أن شهرام بورصفي المشتبه به في هذه القضية "كان من المفترض أن يدفع مليون دولار مقابل المهمة الثانية".

ويشتبه "أكسيوس" في أن "هذا المبلغ وهذه المهمة الثانية" كانت لمؤامرة اغتيال وزير الخارجية الأميركي السابق، مايك بومبيو.

وبحسب هذا التقرير، فقد أعلنت وزارة العدل الأميركية مباشرة لمايك بومبيو أنه أحد الأشخاص الذين، وفقًا للوثائق التي حصلت عليها الوزارة، من المفترض أن يكونوا مستهدفين من قبل المتهمين في "مؤامرة اغتيال" استهدفت مستشار الأمن القومي السابق للولايات المتحدة.

وأعلنت وزارة العدل الأميركية، الأربعاء، اتهام عضو إيراني في الحرس الثوري الإيراني بالتآمر لاغتيال جون بولتون، مستشار الأمن القومي الأميركي خلال رئاسة دونالد ترامب.

وبحسب هذا البيان، الذي نُشر على الموقع الإخباري الرسمي لهذه الوزارة، فقد تم تقديم المتهم على أنه رجل يبلغ من العمر 46 عامًا يُدعى شهرام بورصفي، من مواليد طهران، والمعروف باسم مهدي رضائي.

واتُهم شهرام بورصفي بالتخطيط "لدفع 300 ألف دولار لأشخاص في أميركا لقتل بولتون في واشنطن العاصمة أو ولاية ماريلاند".

هذا العضو في الحرس الثوري الإيراني مطلوب حاليًا من قبل الشرطة الفيدرالية الأميركية (FBI) فيما يتعلق بتهم تتعلق بـ"بالتآمر لارتكاب جريمة قتل".

والدافع المحتمل في هذه القضية هو "الانتقام" لمقتل قاسم سليماني، القائد السابق لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.

رد جون بولتون على "مؤامرة النظام الإيراني"

وعقب إعلان وزارة العدل عن هذا الخبر، قال جون بولتون في مقابلة مع قناة "سكاي نيوز" البريطانية، الأربعاء، إنه ليس الشخص الوحيد الذي ينوي النظام الإيراني اغتياله.

وأوضح بولتون أن مؤامرة اغتيال الأميركيين التي خطط لها "آيات الله في طهران" لا تقتصر على مسؤولي إدارة دونالد ترامب، بل تستهدف أيضًا المواطنين العاديين في أميركا.

وأضاف مستشار الأمن القومي في الإدارة الأميركية السابقة أن الكشف عن هذه الوثائق القضائية سيساعد مواطني الولايات المتحدة والعالم حتى يكتشفوا بالضبط "نوع النظام في طهران" الذي يواجهونه.

وأصدر جون بولتون، الذي شغل منصب مستشار الأمن القومي الأميركي من 2018 إلى 2019، أيضًا بيانًا رسميًا يوم الأربعاء، شكر فيه الشرطة الفيدرالية الأميركية (FBI) ووزارة العدل الأميركية، واصفًا قادة النظام الإيراني بـ"الكذابين والإرهابيين وأعداء أميركا".

في غضون ذلك، قال المسؤول الأميركي السابق لـ"سي إن إن"، في مقابلة أخرى، "إنه يشعر بالحرج من رؤية المبلغ الصغير في وثائق المحكمة لأنه كان يعتقد أنه تم تحديد سعر أعلى لاغتياله".

إلى ذلك، كتبت المتحدثة السابقة باسم وزارة الخارجية الأميركية، مورغان أورتيغاس، في تغريدة على "تويتر" ردًا على أنباء عن خطط لاغتيال مسؤولين حكوميين سابقين: "كان العملاء الإيرانيون على استعداد لدفع 300 ألف دولار لاغتيال بولتون، واقترحوا أن تدهسه سيارة أو تطلق النار عليه من مسافة قريبة، وكان لدى إيران خطط أسوأ لبومبيو، عرضت إيران دفع مليون دولار لقتله، وأخبرت عميلها أنه هناك حاجة إلى "قدرة بعيدة المدى" لهذا الغرض".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها