تعرُّض سلمان رشدي مهدر الدم بفتوى الخميني لهجوم في نيويورك

Friday, 08/12/2022

أفادت وسائل إعلام أميركية، اليوم الجمعة، بتعرُّض سلمان رشدي، مؤلف رواية "الآيات الشيطانية" المثيرة للجدل، الذي أفتى الخميني، المرشد الإيراني السابق، بإهدار دمه عام 1989، لهجوم قبيل محاضرة له في "نيويورك".

كما أفاد مراسل وكالة أنباء "أسوشيتيد برس" الذي شاهد الحدث، أن رجلًا هاجم "رشدي" عندما تم تقديمه إلى المنصة لإلقاء محاضرة في "مؤسسة شتوكوا"، وبدأ بضرب هذا المؤلف البريطاني- الأميركي الذي ينحدر من أصول هندية "بلكمات أو بسكين".

وبعد دقائق من نشر هذا الخبر، أعلنت شرطة نيويورك أن سلمان رشدي طُعن بالسكين وأصيب بجروح، وتم نقله فورًا إلى المستشفى بطائرة مروحية.

كما أعلنت الشرطة عن إصابة مقدم المحاضرة الذي كان حاضرًا على المنصة، بجروح طفيفة في رأسه.

وأضافت الشرطة أن المهاجم "تم اعتقاله"، وأن التحقيقات جارية حول هذا الهجوم.

ولم يرد -حتى الآن- مزيد من التفاصيل حول وضع "رشدي".

وقال المتحدث باسم "معهد شتوكوا" لوكالة "رويترز" للأنباء: إن المعهد متورط حاليًا في "حالة طارئة"، ولا يمكنه تقديم مزيد من التفاصيل الآن.

علمًا بأن هذا المعهد هو مركز تعليمي غير ربحي يقع على بعد (27) كم من منطقة "جيمز تاون" جنوب غرب ولاية نيويورك.

واحتفل سلمان رشدي قبل أقل من شهرين بعيد ميلاده الـ75، في حين عاش لأكثر من 3 عقود في ظل حكم بإهدار دمه، أصدره المرشد الإيراني السابق روح الله الخميني.

وإضافة إلى "رشدي"، طالب الخميني في فتواه بقتل جميع "الناشرين العارفين بمحتوى" رواية "الآيات الشيطانية"، وطلب من "المسلمين الغيورين قتلهم فورًا حيثما وجدوهم".

وتوفي الخميني بعد أشهر قليلة من صدور هذه الفتوى، ولكنها بقيت سارية، بل وارتفع حجم المكافأة التي خُصصت لمن يقوم بعملية القتل.

وتفيد التقارير أن إيران حددت مكافأة أكثر من "ثلاثة ملايين دولار" لمن يقتل سلمان رشدي، مؤلف رواية "الآيات الشيطانية".

جدير بالذكر أن المرشد الإيراني علي خامنئي، قد أكّد فتوى الخميني بقتل "رشدي"، قائلًا: حكم الإسلام ضد مؤلف كتاب "الآيات الشيطانية" ثابت حتى لو "تاب وأصبح زاهدًا في عصره كما قال الخميني"، مضيفًا أن "مثل هذه المحاولات التي يبذلها بعض الذين يظهرون بأنهم مسلمون، لن تغير هذا الحكم الإلهي".

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها