طهران تتوقع العودة إلى فيينا.. وتطالب العراقيين بالحوار.. وتنتظر طلب لبنان بـ"المساعدة"

8/1/2022

بالتزامن مع تصريحات رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية حول قدرة إيران على صنع قنبلة ذرية، أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، في مؤتمره الصحافي عن إمكانية عقد جولة جديدة من المفاوضات لإحياء الاتفاق النووي.

وأعرب كنعاني عن أمله في أن يتوصل الطرفان إلى نتيجة في المستقبل القريب بشأن توقيت المفاوضات.

وأشار كنعاني في مؤتمره الصحافي الأسبوعي، اليوم الاثنين أول أغسطس (آب)، إلى مقترحات ممثل الاتحاد الأوروبي في محادثات إحياء الاتفاق النووي جوزيف بوريل، حيث قال كنعاني: "الجانب الإيراني درس النص والمقترحات بعناية وقدم وجهة نظره".

يشار إلى أنه في يوم السبت 30 يوليو (تموز)، كتب جوزيف بوريل في مقال له بموقع الاتحاد الأوروبي على الإنترنت، أن النص المقترح الحالي المطروح على الطاولة ليس له بديل آخر ولا مجال لإضافة فكرة أو اقتراح آخر.

وقد عُقدت الجولة الأخيرة من المفاوضات لإحياء الاتفاق النووي منذ أكثر من 4 أشهر في فيينا، ومنذ ذلك الحين توقفت هذه المفاوضات.

ولم يتوصل لقاء الشهر الماضي بين علي باقري كني، وروبرت مالي، الذي عقد بشكل غير مباشر وبوساطة إنريكي مورا في الدوحة، عاصمة قطر، لم يتوصل إلى أي نتائج.

تجدر الإشارة إلى أن عدم الحسم في المفاوضات هو الوضع الذي تتزايد فيه المخاوف بشأن تطوير البرنامج النووي الإيراني والقيود المفروضة على وصول مفتشي الوكالة.

وفي مقابلة له مع وكالة أنباء "فارس"، أكد رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، محمد إسلامي، في تصريحات تثير المخاوف بشأن أهداف البرنامج النووي الإيراني، أن "إيران لديها القدرة التقنية على صنع قنبلة ذرية، لكن مثل هذا البرنامج ليس على جدول أعمالها".

وكان كمال خرازي، مستشار الشؤون الدولية للمرشد خامنئي، قد كرر الموقف نفسه، حيث قال: "إيران لديها القدرة الفنية على صنع قنبلة ذرية، لكن مثل هذا البرنامج ليس على جدول الأعمال".

الخارجية الإيرانية: مستعدون للمساعدة في تحسين الاقتصاد اللبناني

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، في مؤتمره الصحافي، ردا على سؤال حول تزويد لبنان بالوقود، إن إيران مهتمة باستخدام قدراتها لتحسين الوضع الاقتصادي للبنان.

وكان حسن نصر الله، أمين عام حزب الله اللبناني، قد قال الأسبوع الماضي، إنه مستعد لجلب الوقود من إيران مجانًا.

وردا على هذا الموقف، قال كنعاني: "حسن نصر الله قال إنه إذا أرادت الحكومة اللبنانية، سنجلب هذا الوقود من إيران بالمجان، لكن الحكومة اللبنانية حتى الآن لم تتقدم بطلب".

رد الفعل على التوترات السياسية في العراق

وفي معرض شرحه لموقف إيران من التوترات المستمرة في العراق بين أنصار مقتدى الصدر والإطار التنسيقي للقوى السياسية الشيعية العراقية (الجماعات التابعة للنظام الإيراني) قال كنعاني: "الالتزام بالقانون والرجوع إلى الدستور وضمن إطار الحوارات الداخلية والاستعانة بالأساليب السلمية هو ما ننصح به إخواننا العراقيين".

هذا وقد ردد أنصار مقتدى الصدر شعارات مناهضة لتدخل ونفوذ إيران في الشؤون الداخلية للعراق في تجمعات لعشرات الآلاف من المواطنين.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها