محكمة بروكسل تقرر حظر نقل أسد الله أسدي إلى إيران مؤقتًا

7/23/2022

حظرت محكمة استئناف بروكسل مؤقتًا تسليم أسد الله أسدي، الدبلوماسي الإيراني المدان بالإرهاب، إلى إيران أو أي دولة أجنبية أخرى.

وبحسب هذا الحكم، لا يمكن للحكومة البلجيكية إعادة "أسدي" إلى إيران أو أي دولة أخرى حتى يوم الأربعاء المقبل على الأقل.

وقال محلل الشؤون السياسية، سعيد بشيرتش، لـ "إيران إنترناشيونال": وفقًا لهذا الحكم، يجب على محامِي الحكومة البلجيكية أن يوضحوا خلال هذه الفترة ما إذا كان سيتم إرسال أسد الله أسدي إلى إيران وفقًا لاتفاق تبادل السجناء وتقديم أدلة كافية لكل قرار من قراراتهم في هذا الشأن.

وصدر هذا الحكم بعد مخاوف مؤسسات حقوق الإنسان من تداعيات الموافقة على اتفاق تبادل السجناء بين إيران وبلجيكا.

وقد وافق البرلمان البلجيكي، الأربعاء، على خطة تبادل السجناء مع إيران، رغم التحذيرات الواسعة من مؤسسات حقوق الإنسان بشأن تعزيز نهج أخذ الرهائن لدى إيران بموجب هذا الاتفاق.

وفي السابق، تم تأجيل عملية الموافقة على هذه الخطة عدة مرات بسبب معارضة أعضاء البرلمان الأوروبي.

وفي الأسبوع الماضي، كتب 17 عضوا من أعضاء البرلمان الأوروبي من 13 دولة رسالة إلى البرلمان البلجيكي، أعربوا فيها عن قلقهم الشديد من تداعيات اتفاق تبادل السجناء بين إيران وبلجيكا، محذرين من أن هذا الاتفاق سيحول بلجيكا إلى راعٍ لـ (إرهابيي إيران).

وطالبت 11 مؤسسة حقوقية إيرانية، في بيان، نواب البرلمان البلجيكي بمعارضة اتفاق تبادل السجناء مع إيران، والتعبير عن القلق البالغ إزاء تداعيات هذا الاتفاق، فهو سيعزز سياسة أخذ الرهائن لدى إيران ويضعف الجهود لمحاسبة المسؤولين الإيرانيين المدانين بارتكاب أعمال إرهابية.

وحذرت مؤسسات حقوق الإنسان من أن هذه الخطة قد تؤدي إلى تسليم أسد الله أسدي.
يذكر أن "أسد الله أسدي" السكرتير الثالث للسفارة الإيرانية في فيينا، اعتقل في يوليو 2018 بتهمة محاولة تفجير تجمع في فرنسا لمنظمة "مجاهدي خلق" المعارضة للنظام الإيراني، وحكم عليه بالسجن 20 عاما في محكمة بلجيكية. لكنه لم يطلب الاستئناف.

ووصف المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، في مؤتمره الصحفي يوم الأربعاء 20 يوليو، اعتقال أسدي بأنه "غير قانوني وانتهاك للاتفاقيات الدولية" وطالب بالإفراج الفوري عنه.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها