تقرير استخباراتي ألماني: إيران انتهكت الاتفاق النووي بمشتريات "غير قانونية" للتكنولوجيا

7/5/2022

أعلن جهاز مخابرات ولاية هامبورغ الألمانية، في تقريره الأمني السنوي، أن إيران حصلت على تقنية تكنولوجية بشكل غير قانوني عن طريق رجل إيراني ألماني يدعى "ألكسندر جي"، تم شراؤها مقابل ما يقرب من مليون يورو، وبالتالي انتهكت الاتفاق النووي.

وأكد معهد العلوم والأمن الدولي ومقره واشنطن في تحقيقاته في قضية ألكسندر جي في سبتمبر (أيلول) 2021، ما توصلت إليه دائرة استخبارات هامبورغ من "نتائج خطيرة".

وبحسب تحقيق المعهد، فإن تصرفات هذا الشخص "تكشف عن جهود إيران المستمرة للالتفاف على قوانين الرقابة التجارية وعقوبات الدول الأخرى من أجل شراء مواد لبرامجها الصاروخية والنووية".

وأكد معهد العلوم والأمن الدولي أنه بالإضافة إلى ذلك، تواصل طهران توظيف الأشخاص للحصول على السلع اللازمة لبرامجها الحساسة، ويبدو أن بعض هذه السلع تنتهك الاتفاق النووي.

كما أعلن مكتب المدعي العام الاتحادي في ألمانيا أن ألكسندر جي صدّر بشكل غير قانوني الكثير من المعدات المختبرية المتطورة، بما في ذلك أربعة مقاييس طيفية.

وفي السنوات 2018 إلى 2020، باع هذا الشخص معدات مختبرية لشركات إيرانية خاضعة لعقوبات الاتحاد الأوروبي، في مرتين، تم استخدامها للأمن التكنولوجي لبرامج الصواريخ النووية والباليستية للنظام الإيراني.

وحدثت المرة الثالثة في يناير (كانون الثاني) 2020، وخلالها باع ألكسندر جي مطيافين لرجل أعمال إيراني بدون رخصة تصدير.

ووفقًا لتقرير وكالة استخبارات هامبورغ، فإن شريكي ألكسندر جي مطلوبان لتورطهما في هذه القضية.

الكشف عن المسؤول عن نقل الدفاعات الجوية الإيرانية إلى سوريا ولبنان

في الوقت نفسه، كتبت المدونة الإسرائيلية "اينتلي تايمز"، التي تنشر أخبارًا استخبارية - أمنية، في منشور مفاده أن العميد فريدون محمدي سقايي مسؤول عن نقل أنظمة الدفاع الجوي الإيرانية المتطورة إلى سوريا ولبنان.

وكان موقع "العربية" الإخباري قد كشف، في وقت سابق، يوم الجمعة، عن هوية هذا الشخص لكنه قال إن اسمه هو فريد محمد ثقائي.

ووفقًا لما قاله رونين سالامون، محرر "اينتلي تايمز"، فإن سقايي هو نائب منسق سلاح الجو فضاء للحرس الثوري الإيراني.

وقال سالامون إنه تمكن من تأكيد هوية سقايي في محادثات مع مسؤولي استخبارات غربيين.
وأشارت "العربية" في تقريرها، الجمعة، إلى أن سقايي تواجد في دمشق عدة مرات، وحاول إقناع السلطات السورية بنقل أنظمة الدفاع الجوي الإيرانية إلى سوريا.

وأكد مسؤولون استخباراتيون غربيون لقناة "العربية" أن إسرائيل على علم بهذه الأنشطة ومصممة على وقفها.

ويأتي هذا الخبر بعد أيام قليلة من هجوم منسوب لإسرائيل في ميناء طرطوس بسوريا، السبت بحسب وسائل إعلام غير إسرائيلية، استهدف عددا من هذه الأنظمة الدفاعية التي أرسلتها إيران إلى سوريا.

وفي هذا السياق، نشرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أمس، بيانًا يدين بشدة هذا الهجوم ويدعو إلى إنهاء ما وصفته بـ"الهجمات الإسرائيلية غير المقبولة في سوريا".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها