مخاوف من إعدامات جديدة في إيران وخامنئي يلوح بتنفيذها

6/28/2022

مع تزايد قلق نزلاء سجن "رجائي شهر"، شمالي إيران، إزاء بدء عمليات إعدام 10 سجناء، أشار المرشد الإيراني علي خامنئي، اليوم الثلاثاء 28 يونيو (حزيران)، لدى استقباله رئيس ومسؤولي سلطة القضاء الإيرانية، إلى الإعدامات الجماعية في عام 1988، ودعا ضمنيا إلى تكرارها.

وأشار نزلاء سجن رجائي شهر إلى زيادة حالات الإعدام في هذا السجن، وأعلنوا عن نقل 10 سجناء محكوم عليهم بالإعدام إلى السجن الانفرادي لتنفيذ الحكم عليهم.

وتزامنا مع الارتفاع الملحوظ في حالات الإعدام والتنفيذ الواسع لأحكام القصاص في إيران، وخلال لقائه مسؤولي القضاء بمناسبة أسبوع السلطة القضائية في إيران، قال المرشد الإيراني علي خامنئي: "إن الشرائع الإلهية لا تتغير، والله ليس له قرابة مع أحد، أن نقول إننا مسلمون وشيعة وهنا الجمهورية الإسلامية، فهل نستطيع أن نفعل ما نريد؟ لا.. نحن لا نختلف عن الآخرين".

وتأتي تصريحات خامنئي، التي لم يتم بثها بشكل مباشر، بعد أيام على تحذير النشطاء ومنظمات حقوق الإنسان من عمليات الإعدام المتصاعدة في إيران.

وأكدت مصادر حقوقية أن تعليمات السلطة القضائية للإسراع في تنفيذ أحكام الإعدام أثرت بدورها على ارتفاع عدد الإعدامات في إيران.

وقال مدير منظمة حقوق الإنسان الإيرانية، محمود أميري مقدم، في مقابلة مع قناة "إيران إنترناشيونال" اليوم الثلاثاء إن إيران تستخدم عقوبة الإعدام كأداة للقمع.

وأضاف أميري مقدم: "لا نعتبر التعليمات الجديدة للقضاء الإيراني بأنها المؤثرة وحدها في ارتفاع حالات الإعدام والإسراع في تنفيذها، بل ارتفعت حالات الإعدام أيضا بعد اندلاع الاحتجاجات الشعبية في مايو (أيار) الماضي، مما يعني إرسال رسالة ترهيب ورعب إلى الشعب الإيراني لقمع المظاهرات الشعبية".

وتزامنا مع موجة الاحتجاجات الجديدة في إيران، أعدم القضاء الإيراني خلال 10 أيام (حتى 28 مايو الماضي) 26 سجينا على الأقل محكوم عليهم بالإعدام في مختلف السجون الإيرانية. وجاءت هذه الزيادة في الإعدامات بينما كانت تشهد العديد من المدن الإيرانية احتجاجات واسعة.

وكانت منظمة العفو الدولية قد ذكرت سابقًا أن العدد العالمي لعمليات الإعدام في عام 2021 قد زاد بنحو 20 في المائة مقارنة بالعام السابق، ومن الأسباب الرئيسية لذلك زيادة عدد الإعدامات في إيران.

وأضافت المنظمة أنه تم تنفيذ 54 في المائة من عمليات الإعدام التي سجلتها المنظمة في إيران خلال عام 2021.

ووفقًا للتقرير السنوي لمنظمة العفو الدولية، الذي نُشر يوم الثلاثاء 24 مايو الماضي، تم الإبلاغ عن 579 حالة إعدام مسجلة على الأقل في 18 دولة في عام 2021، منها 314 على الأقل في إيران.

وبحسب منظمة العفو الدولية، في عام 2021، زاد عدد الإعدامات في إيران بشكل كبير مقارنة بالعام 2020 الذي سُجلت فيه 246 حالة، وبلغ إجمالي عدد حالات الإعدام رقمًا قياسيًّا جديدًا منذ عام 2017.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها