رئيس الوزراء الإسرائيلي محذرًا إيران من شن هجمات إلكترونية: "ستدفعون الثمن"

6/28/2022

حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت، يوم الثلاثاء 28 يونيو (حزيران)، إيران من أنها "ستدفع الثمن" إذا سعت إلى إلحاق الضرر بالبنية التحتية الإسرائيلية من خلال هجوم إلكتروني.

وقال بينيت- الذي كان يتحدث بعد يوم من الهجمات الإلكترونية واسعة النطاق على سلسلة من مصانع الصلب الإيرانية- إن التقنيات الإلكترونية هي البعد الأكثر أهمية في الحروب المستقبلية، وأن ما يتم فعله سابقًا من خلال نشر 50 و100 كوماندوز معرضين لخطر كبير، يمكن القيام به الآن باستخدام لوحة المفاتيح.

وبحسب صحيفة "جيروزاليم بوست"، أضاف بينيت في كلمة ألقاها في جامعة تل أبيب بمناسبة "أسبوع الإنترنت": "مثلما يوجد ردع نووي، فإن الردع الإلكتروني آخذ في التبلور؛ نهجنا تجاه أعدائنا، وخاصة إيران، هو أننا لا نسعى للتدمير في طهران، لم تكن هذه سياستنا أبدًا، سياستنا هي أنك إذا ألحقت الضرر بإسرائيل فسوف تدفع الثمن".

وكرر نفتالي بينيت تصريحه الأخير لإيران بأنه "لم يعد بإمكانكم ضرب إسرائيل بشكل غير مباشر من خلال مجموعات تعمل بالوكالة، وتعتقدون أنكم معفون من العقاب".

وبشأن إيران، أضاف رئيس الوزراء الإسرائيلي: "إذا كنتم تتنمرون وترسلون قوات، فإننا سنضربكم، سواءً بالخفاء أو عن طريق الإنترنت".

وبحسب ما قاله نفتالي بينيت، فإن إسرائيل "تجمع مجموعة من الأشخاص الأذكياء للجلوس خلف لوحة المفاتيح، ويحققون نفس الهدف الذي تم تحقيقه سابقًا بإرسال العشرات من الكوماندوز".

ولم تعلن إسرائيل مسؤوليتها عن هجوم متزامن على مصانع الصلب الإيرانية في 27 يونيو (حزيران).

وأعلنت جماعة تُدعى "العصافير المفترسة" مسؤوليتها عن الهجوم على البنية التحتية المدنية الإيرانية.

وجاءت تحذيرات نفتالي بينيت الجديدة في حين أنه من المحتمل أن يكون في آخر يوم له في منصبه كرئيس للوزراء، لكنه سيبقى مسؤولًا عن "قضية إيران" في الحكومة الانتقالية الإسرائيلية في الأشهر المقبلة.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها