إعدام المتهم بقتل اثنين من رجال الدين في مشهد شمال شرقي إيران

6/20/2022

أعلن رئيس قضاة خراسان رضوي، عن إعدام الشخص الذي هاجم رجال الدين الثلاثة في مدينة مشهد، شمال شرقي إيران، صباح اليوم الاثنين 20 يونيو (حزيران) الحالي.

وبحسب وسائل إعلام محلية، وجه غلام علي صادقي الاتهام لعبد اللطيف مرادي، المتهم في القضية، بـ"الحرابة من خلال استخدام السلاح بقصد القتل وإثارة الرعب"، وقال إن هذه القضية تمت معالجتها بشكل "استثنائي" في غضون 77 يومًا من وقوع الحادث.

وكان عبد اللطيف مرادي قد هاجم، في 5 أبريل (نيسان) الماضي، ثلاثة رجال دين بالسكين في ساحة مرقد الإمام الشيعي الثامن في مشهد، مما أدى إلى مقتل اثنين منهم.

وفي البداية، تم تقديم مرادي على أنه مواطن أفغاني، ثم ذكرت وكالة "تسنيم" أنه من أصول "أوزبكية". وأعلنت أنه دخل إيران بشكل غير قانوني قبل سنة عبر الحدود الباكستانية وأقام في مشهد.

وكان مسؤولون في إيران قد وصفوا مرادي بأن لديه "أفكارا تكفيرية". ويشير هذا المصطلح في أدبيات النظام الإيراني إلى مجموعات تهدف إلى "خلق الانقسامات بين الشيعة والسنة".

كما وصف وزير الداخلية الإيراني، أحمد وحيدي، الهجوم بأنه "إرهابي".

وبحسب التقارير الرسمية، تم وصف الطلاب الثلاثة الذين هاجمهم مرادي بأنهم "طلاب جهاديون" كانوا "يقدمون الخدمات" على أطراف مدينة مشهد بسبب "الحرمان الشديد" في تلك المناطق.

لكن التقارير المنشورة على مواقع التواصل الاجتماعي تقول إن أفعال هذه الجماعات الجهادية تهدف إلى "قمع أهل السنة القاطنين في المناطق المهمشة".

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها