ارتفاع التضخم.. وصحيفة حكومية إيرانية: زيادة مبيعات الديوك الرومية والسمك والروبيان

5/21/2022

بالتزامن مع انخفاض القدرة الشرائية للمواطنين الإيرانيين، كتبت صحيفة "إيران" الحكومية في تقرير لها، اليوم السبت 21 مايو (أيار)، أن الطلب على الديك الرومي والأسماك والروبيان قد زاد، بسبب ارتفاع أسعار الدجاج وانخفاض الفجوة في الأسعار مع المواد البروتينية الأخرى.

وبحسب هذا التقرير فقد وصل سعر الكيلوغرام الواحد من الدجاج بين 40 إلى 46 ألف تومان.

وفي غضون ذلك، قال الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، إن قرارات صعبة ستتخذ في البلاد.

وذكرت صحيفة "إيران" أنه بعد ارتفاع أسعار الدجاج، "تراجعت مشتريات الناس بشكل كبير، ولم يعد أمام تجار التجزئة خيار سوى خفض الأسعار لتفريغ ثلاجاتهم".

وقال رئيس جمعية مربي الدواجن، محمد يوسفي: "الناس غير معتادين على الأسعار الجديدة ولا يؤمنون بها"، في إشارة إلى تراجع مشتريات الدواجن.

وأكد يوسفي: "بانتهاء دفع الإعانات 300-400 ألف تومان، ستترسخ الأسعار الجديدة للسلع الأساسية تدريجياً في المجتمع".

لكن صحيفة "إيران" كتبت في جزء آخر من تقريرها: "من السلع الأخرى التي يمكن أن تحل محل الدجاج: لحم الديك الرومي، الذي يحتوي على اللحوم البيضاء والحمراء (60 في المائة لحم أبيض، و40 في المائة لحم أحمر)، وبروتين، وفيتامينات، وأملاح عالية، وكوليسترول منخفض.

وعلى الرغم من الانتقادات لظروف المعيشة الصعبة والارتفاع المفاجئ في الأسعار في الأيام الأخيرة، أعلن بعض المسؤولين الحكوميين عن انخفاض أسعار السلع. وقال المتحدث باسم مقر تنظيم السوق في أصفهان، حسين إيراندوست، إن الانخفاض في أسعار السلع الأساسية يرجع إلى وفرة المنتجات في سوق أصفهان.

ورغم هذه التصريحات، أفادت وكالة "مهر" للأنباء عن نقص في بعض السلع، من بينها السكر، فضلاً عن ارتفاع أسعار السلع.

وكتبت هذه الوكالة أيضا أن سعر بعض أنواع الأرز الهندي ارتفع بنحو 40 ألف تومان لكل كيس 10 كيلوغرامات، ولا يزال سعر البقول، الذي كان تصاعدياً في الأسابيع الأخيرة، في ارتفاع.

يذكر أنه اعتبارًا من صباح يوم الخميس 12 مايو (أيار) الحالي، بعد إلغاء الدولار الحكومي للدواجن والألبان وزيوت الطعام في إيران، ارتفعت أسعار هذه المنتجات رسميًا مرتين إلى 3 مرات.

وقال إبراهيم رئيسي، صباح اليوم السبت 21 مايو (أيار): "من المقرر أن تُتخذ قرارات صعبة في البلاد".

وأضاف رئيسي: "قد لا يوافق البعض، لكن إذا نظروا إلى الأشياء بشكل نقدي، فلا توجد مشكلة. إنه يقودنا إلى أفق مشرق للنهوض بالاقتصاد".

يشار إلى أن حكومة إبراهيم رئيسي ألغت الدعم عن بعض المواد الغذائية، بما في ذلك الدقيق للاستخدام التجاري، منذ الثلاثاء 3 مايو الحالي، ولا يزال هناك غموض بشأن سعر الخبز.

وبينما قال بعض المسؤولين في إيران إن أسعار الخبز والدواء لن تتغير في الخطة الحالية، قال عدد من البرلمانيين وكذلك مسؤولو النقابات إن عدم التغيير هذا يعني تخصيص حصة صغيرة للفرد، نحو 250 غراما من الخبز يوميا.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها