الحرس الثوري الإيراني: القبض على أعضاء شبكة يقودها الموساد تقوم بـ"انتزاع الاعترافات"

5/22/2022

بعد أسبوعين من انتشار مقطع فيديو لاعترافات منصور رسولي حول محاولة اغتياله 3 أشخاص بأمر من فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، أعلنت هذه المؤسسة الإيرانية عن اعتقال عناصر شبكة زعمت أنها "خطفت وانتزعت اعترافات ملفقة بتوجيه من الموساد".

ونشر الحرس الثوري الإيراني، اليوم الأحد 22 مايو (أيار)، بيانا جاء فيه: "هذه الشبكة كانت تقوم بسرقة وتدمير الممتلكات الشخصية والعامة وكذلك تقوم بخطف وانتزاع اعترافات منتزعة من الأفراد بمساعدة بلطجية".

وأضاف البيان أن عناصر الشبكة اعتقلوا من قبل الحرس الثوري ووزارة الاستخبارات، ورفض تحديد عدد الأشخاص ومكان وتوقيت اعتقالهم.

وكانت وكالة أنباء "تسنيم" التابعة للحرس الثوري قد أعلنت يوم 11 مايو (أيار) الحالي أن "خاطفي" منصور رسولي "اعتقلتهم الأجهزة الأمنية".

ونقلت قناة "إيران إنترناشيونال"، يوم 29 أبريل (نيسان) الماضي، عن مصادر دبلوماسية قولها باعتقال أحد أعضاء وحدة 840 لفيلق القدس الذي اعترف بمهمته في القيام بعمليات اغتيال في الدول الأوروبية.

وفي الفيديو الذي حصلت عليه قناة "إيران إنترناشيونال" يقول هذا الشخص إن اسمه منصور رسولي هاشم آباد، وقد طلب منه اغتيال 3 أشخاص.

ويقول إنه طُلب منه اغتيال مواطن إسرائيلي في إسطنبول وجنرال أميركي في ألمانيا وصحافي في فرنسا.

وبعد يوم واحد، أكدت وسائل الإعلام الإسرائيلية هذه الأنباء. ونشرت القناة 12 الإسرائيلية ملفا صوتيا، وأعلنت أنه تم استجواب شخص متورط في هذه الاغتيالات، وأن الاستجواب تم داخل إيران.

وأكدت القناة أن جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي شارك في العملية. وبعد ذلك بقليل، بثت القناة 13 الإسرائيلية نقلا عن الموساد مقطع فيديو من هذا الاستجواب، والذي اعتراف خلاله منصور رسولي بأنه كان من المقرر أن ينفذ 3 اغتيالات لصالح الحرس الثوري الإيراني. وقالت مصادر غير رسمية أيضا إن المقطع تم تسجيله قبل 4 أشهر.

وفي أول رد فعل لأجهزة الأمن الإيرانية على ما كشفته قناة "إيران إنترناشيونال" عن محاولة الحرس الثوري تنفيذ 3 اغتيالات على الأراضي الأوروبية، صرح المهرب التابع للحرس الثوري، منصور رسولي، بأن عناصر الموساد الذين استجوبوه أجبروه على التصريحات التي أدلى بها في الفيديو، وقال إنه "تم اختطافه من قبل عصابة سطو".

وأظهرت معلومات خاصة حصلت عليها "إيران إنترناشيونال" أن منصور رسولي، الرجل الذي استجوبه الموساد في إيران، هو عضو في عصابة تعمل لصالح الحرس الثوري الإيراني. تقوم هذه العصابة بـ"غسل الأموال" عبر شركة تعاونية حدودية تسمى "دالابر"، وقد حصلت على إذن تصدير واستيراد غير قانوني، مقابل التعاون مع الحرس الثوري الإيراني.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها