وزير الدفاع الإسرائيلي: إيران تصنع ألف جهاز طرد مركزي متطور.. والخيار العسكري ما زال قائما

5/17/2022

أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، اليوم الثلاثاء 17 مايو (أيار) أن طهران على وشك الانتهاء من صنع وتركيب ألف جهاز طرد مركزي متطور IR-6 في منشآتها النووية، مشيرا إلى احتمال اتخاذ إجراء عسكري ضد البرنامج النووي الإيراني في حال فشل الدبلوماسية.

وأشار غانتس، في كلمة بندوة في جامعة رايخمان شمالي إسرائيل، إلى مضاعفة إيران احتياطاتها من اليورانيوم المخصب بنسبة 60 في المائة خلال الشهرين الماضيين, مضيفا أن "إيران تبذل جهدًا لاستكمال إنتاج وتركيب ألف جهاز طرد مركزي متطور IR6 في منشآتها النووية، بما في ذلك منشأة جديدة يجري تشييدها في موقع تحت الأرض بالقرب من موقع نطنز".

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد أعلنت في مارس (آذار) الماضي أن إيران قامت بتركيب أو التخطيط لتركيب ثلاث مجموعات من أجهزة طرد مركزي من طراز IR6، تضم بالمجموع 660 جهازا.

وأضاف وزير الدفاع الإسرائيلي: "إيران تقف على بعد أسابيع قليلة من تكديس المواد الانشطارية التي تكفي لصنع قنبلة أولى، تمتلك 60 كيلوجراما من المواد المخصبة بنسبة 60 في المائة، وتُنتج اليورانيوم المعدني عند مستوى التخصيب بنسبة 20 في المائة، وتمنع الوكالة الدولية للطاقة الذرية من الوصول إلى منشآتها".

وتأتي هذه التصريحات بينما أعلنت الوكالة في مارس الماضي أن مخزون إيران من اليورانيوم المخصب بنسبة 60 في المائة وصل إلى 33 كيلوغرامًا.

يذكر أن صنع القنبلة الذرية يتطلب 25 كيلوغرامًا من اليورانيوم المخصب بنسبة 90 في المائة.

وحذر وزير الدفاع الإسرائيلي من أن طهران "تُواصل مراكمة المعرفة والخبرة، التي لا رجعة فيها، في مجال التطوير والبحث والإنتاج، وتشغيل أجهزة الطرد المركزي المتقدمة".

وترفع إيران من سرعة برنامج تخصيب اليورانيوم، في حين أن محادثات فيينا لإحياء الاتفاق النووي لم تصل حتى الآن إلى نتيجة نهائية.

وتم تعليق محادثات فيينا في مارس الماضي، ولم يتم تحديد موعد محدد لاستئنافها حتى الآن.

وأكد غانتس مرة أخرى، في كلمته اليوم، على احتمال اتخاذ إجراء عسكري ضد البرنامج النووي الإيراني في حال فشل الدبلوماسية.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها