استمرار الاحتجاجات في إيران.. ونشر أسماء 3 قتلى وعشرات المعتقلين

5/14/2022

تزامنا مع اندلاع الاحتجاجات في مدينتي يزد ونيسابور الإيرانيتين، اليوم السبت 14 مايو (أيار)، نُشرت أسماء 3 أشخاص من قتلى الاحتجاجات الأخيرة في مدن فارسان ودزفول وأنديمشك الإيرانية، كما تم نشر أسماء العشرات من المعتقلين في محافظة خوزستان، جنوب غربي إيران.

واستمرت الاحتجاجات المناهضة للنظام الإيراني، عدة ليالٍ متتالية، حتى مساء أمس الجمعة، في عدة محافظات، بما في ذلك لرستان، وجهارمحال وبختياري، وكهكيلويه وبوير أحمد، وخوزستان.

وأفادت التقارير بإطلاق النار على المحتجين واعتقال العشرات من قبل القوات الأمنية الإيرانية.

كما تداولت وسائل التواصل الاجتماعي اليوم السبت مقاطع فيديو من الاحتجاجات في مدينة نيسابور، شمال شرقي إيران، ورفعت شعارات مناهضة للنظام الإيراني خلالها.

وتظهر المقاطع أيضا انتشارا واسعا للقوات الأمنية وقوات مكافحة الشغب في هذه المدينة. كما انتشرت مقاطع لاعتقال المحتجين في يزد وسط إيران.

إلى ذلك، أفاد حساب "1500 صورة" على "تويتر" أن القوات الأمنية الإيرانية هاجمت مساء أمس الجمعة حي زرائي في دزفول جنوب غربي إيران وقتلت بالرصاص "بيش علي غالبي حاجيوند" الذي كان قد أخرج رأسه من النافذة.

ومع ذلك، قال أحمد آوائي، النائب عن مدينة دزفول في البرلمان الإيراني إن الشخص المقتول هو من أهالي مدينة أنديمشك وليس دزفول، رافضا الإدلاء بالمزيد من الإيضاحات حول مكان قتل هذا الشخص.

وأكد آوائي اندلاع احتجاجات في هذه المدينة ولكنه قال إن غالبية المحتجين الذين تجمعوا في دزفول جاءوا من ضواحي المدينة، وليسوا من سكان المدينة نفسها.

وكتب حساب "1500 صورة" على "تويتر" سابقا أن شابا يبلغ من العمر 21 عامًا قُتل برصاص مسؤولين حكوميين خلال احتجاجات في أنديمشك مساء أول من أمس الخميس. وذکر هذا الحساب في "تویتر" أن اسم هذا الشخص هو أمید سلطاني أو نوري.

كما أشارت التقارير التي تلقتها "إيران إنترناشيونال" إلى احتمال وفاة أحد المتظاهرين، إثر هجوم لقوات الأمن على المحتجين في مدينة فارسان بمحافظة جهارمحال وبختياري، مساء أمس الجمعة.

وذكرت مصادر محلية أن المواطن حميد قاسمبور، أصيب برصاص قوات الأمن ونقل إلى وحدة العناية المركزة.

وبحسب التقارير، فقد قتل المواطن نتيجة إطلاق النار، لكن ضغوط المؤسسات الأمنية حالت دون الإعلان الرسمي عن النبأ.

هذا وقد تم نشر العديد من التقارير ومقاطع الفيديو عن قيام عناصر الأمن بإطلاق النار على المتظاهرين في مدن دورود وبروجرد بمحافظة لرستان غربي إيران، فضلاً عن الاعتقالات الجماعية. ويتضح من الصور إصابة بعض المتظاهرين في إطلاق النار.

كما تداولت مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو من اعتقال جماعي للمتظاهرين خلال الاحتجاجات التي اندلعت مؤخرا في خوزستان بعد اقتحام القوات الأمنية منازل المواطنين.

ونشرت قناة "خاكزدكان" التلغرامية التي تغطي انتهاكات حقوق الإنسان في الأهواز، أسماء نحو 40 شخصا من المعتقلين بهذه المحافظة.

وتزامنا مع هذه التقارير، شهدت خدمة الإنترنت في 8 محافظات إيرانية هي فارس وأردبيل وزنجان وجهارمحال وبختياري وكرمانشاه ولرستان وكردستان وأصفهان، تعطلا أو وقفا بالكامل. ولا تزال شبكة الإنترنت في خوزستان مقطوعة عن المواطنين منذ نحو 10 أيام.

ووفقًا لتقرير ورد إلى "إيران إنترناشيونال"، مع انتشار الاحتجاجات المناهضة للنظام الإيراني، حذرت وزارة المخابرات، وسائل الإعلام المحلية من استخدام عبارات محددة، وإلا سيتم التعامل معهم قضائيا.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها