استمرار الاحتجاجات ضد النظام في إيران والهتافات ضد "خامنئي" و"رئيسي"

5/14/2022

استمرت الاحتجاجات المناهضة للنظام في إيران لليلة الجمعة بعدة محافظات، بما في ذلك لُرستان، وتشهارمحال وبختياري، وكوهكيلويه وبوير أحمد. وفي وقت سابق، تحدث علي شمخاني عن "احتجاجات محدودة من قِبل بعض المواطنين القلقين" وحذر عدد من أئمة الجمعة الناس من "التسوق المتسرّع".

وتظهر الصور ومقاطع الفيديو التي تم نشرها من مختلف المدن أن الناس نزلوا إلى الشوارع ورددوا شعارات معادية للنظام الإيراني في مدن مثل دورود وفارسان، من بينها "الموت لخامنئي ورئيسي" و"الملالي یجب أن یرحلوا".

وفي مقاطع الفيديو التي تم نشرها من بعض مدن محافظة لرستان، يمكن سماع أصوات إطلاق نار من قبل قوات الأمن. وقال أحد المتظاهرين من بروجرد في مقطع فيديو إنه تم إطلاق النار علی المتظاهرين.

وبعد الاحتجاجات التي شهدتها عدة محافظات إيرانية مساء الخميس، نشرت تقارير عن الأجواء الأمنية، فضلا عن بطء شبكة الإنترنت وتقطعها، لا سيما الإنترنت عبر الهاتف المحمول في هذه المحافظات.
في غضون ذلك، نشر حساب 1500 صورة على تويتر صورة لشاب يبلغ من العمر 21 عامًا قُتل برصاص مسؤولين حكوميين خلال احتجاجات في أنديمشك مساء الخميس. وذکر هذا الحساب في تویتر أن اسم هذا الشخص هو أمید سلطاني أو نوري.

كما وردت تقارير عن اعتقال متظاهرين في مدن مختلفة.
وأكدت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا" حدوث احتجاجات في عدة مدن، لكن المسؤولين في إيران لم يصدروا بعد تقريرا رسميا عن الاحتجاجات أو إحصاءات عن المعتقلين والضحايا.

لكن سكرتير المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني، وصف يوم الجمعة حكومة رئيسي بأنها "حكومة ذكية" وغرّد بأنها "ستتغلب على كل العقبات من خلال إصلاح الهياكل، وتحسين الموارد ودعم الشعب".

وحذر من أن "الاحتجاجات المحدودة لبعض المواطنين القلقین لا علاقة لها بموجة الإعلام المعادي وما تبعها من أحداث داخلية".
وكان عزو احتجاجات المواطنین إلى الدول ووسائل الإعلام أمرا شائعا في إيران.

كما أعرب خطباء الجمعة بتصریحات منسقة في خطبهم أشادوا فيها بإجراءات حكومة "رئيسي" وحذروا الشعب.


حيث قال إمام صلاة الجمعة في خرم آباد، أحمد رضا شاهروخي: "يسعى المنافقون إلى استفزاز المواطنین للاحتجاج ونشر مقاطع فیدیو تتعلق بالماضي في الفضاء الإلكتروني".

وعلق أيضا ميثم موسوي، إمام صلاة الجمعة في إيذة، على الاحتجاجات في المدينة: "القنوات الخارجية مثل "بي بي سي" و"إيران إنترناشيونال" و"صوت أميركا" علیها أن تعلم أنها مخطئة جدًّا إذا کانوا قد عولوا علی مدینة إيذة".

کما أکد ناصر حسيني، ممثل خامنئي في كوهكيلويه وبوير أحمد، علی أن المشاكل موجودة في جميع أنحاء العالم، وقال: "نطلب من المواطنین التوقف عن الشراء المتسرّع وأن يكونوا یقظین للأذى والفتنة".

كما وردت تقارير عن اعتقال متظاهرين في مدن مختلفة.

وأكدت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا" حدوث احتجاجات في عدة مدن، لكن المسؤولين في إيران لم يصدروا بعد تقريرا رسميا عن الاحتجاجات أو إحصاءات عن المعتقلين والضحايا.

لكن سكرتير المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني، وصف يوم الجمعة حكومة رئيسي بأنها "حكومة ذكية" وغرّد بأنها "ستتغلب على كل العقبات من خلال إصلاح الهياكل، وتحسين الموارد ودعم الشعب".

وحذر من أن "الاحتجاجات المحدودة لبعض المواطنين القلقین لا علاقة لها بموجة الإعلام المعادي وما تبعها من أحداث داخلية".

وكان عزو احتجاجات المواطنین إلى الدول ووسائل الإعلام أمرا شائعا في إيران.

كما أعرب خطباء الجمعة بتصریحات منسقة في خطبهم أشادوا فيها بإجراءات حكومة "رئيسي" وحذروا الشعب، حيث قال إمام صلاة الجمعة في خرم آباد، أحمد رضا شاهروخي: "يسعى المنافقون إلى استفزاز المواطنین للاحتجاج ونشر مقاطع فیدیو تتعلق بالماضي في الفضاء الإلكتروني".

وعلق أيضا ميثم موسوي، إمام صلاة الجمعة في إيذة، على الاحتجاجات في المدينة: "القنوات الخارجية مثل "بي بي سي" و"إيران إنترناشيونال" و"صوت أميركا" علیها أن تعلم أنها مخطئة جدًّا إذا کانوا قد عولوا علی مدینة إيذة".

کما أکد ناصر حسيني، ممثل خامنئي في كوهكيلويه وبوير أحمد، علی أن المشاكل موجودة في جميع أنحاء العالم، وقال: "نطلب من المواطنین التوقف عن الشراء المتسرّع وأن يكونوا یقظین للأذى والفتنة".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها