ممثل روسيا في "فيينا": لا نقدم تسهيلات في مفاوضات الاتفاق النووي كما كنا نفعل سابقًا

5/13/2022

قال ميخائيل أوليانوف، ممثل روسيا في المفاوضات النووية بـ"فيينا"، اليوم الجمعة: إن بلاده -سابقًا وفي ظل وجود أوضاع مختلفة- ربما كان بإمكانها أن تقدم مساعدات إلى طرفي التفاوض؛ من أجل التوصل إلى اتفاق نووي، ولكنها الآن لا تفعل.

جاءت تصريحات "أوليانوف" في تغريدة نشرها اليوم عبر "تويتر" والتي قوبلت بردود فعل واسعة. ولكن "أوليانوف" نفى للصحافيين عدم رغبة روسيا في لعب دور بمحادثات "فيينا"، مشيرًا إلى أن بلاده ليست في وضع يمكنها تقديم المساعدة.

كما كتب أوليانوف في تغريدة أخرى أنه لا يمكن توقع حوار مثمر حول الاتفاق النووي مع "أميركا التي دخلت في حرب بالوكالة ضد روسيا".

وعلقت المحادثات النووية في مارس الماضي، بعد أن اشترطت روسيا إعفاء علاقاتها التجارية مع إيران من العقوبات المتعلقة بحرب أوكرانيا، ثم عادت فرق التفاوض إلى عواصمها.

وبعد أسبوعين، قال جوزيب بوريل، مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي: كنا على وشك التوصل إلى اتفاق، لكن روسيا أرادت أولًا منع رفع العقوبات عن إيران، ثم قامت الأخيرة بعرقلة الاتفاق.

وفي الأسابيع الماضية، تعثرت المحادثات؛ بسبب الخلاف على شطب الحرس الثوري الإيراني من قائمة المنظمات الإرهابية الأميركية.
كما وصف "بوريل"، اليوم الجمعة، الزيارة الأخيرة لمساعده إنريكي مورا، إلى طهران بالإيجابية، وفي إشارة إلى أن المفاوضات بعد اختلافات لمدة شهرين حول الحرس الثوري الإيراني خرجت من طريقها المسدود، قال: "ثمة آفاق للوصول إلى اتفاق نهائي".

ومع ذلك، أفادت وكالة الصحافة الفرنسية، اليوم الجمعة، أن متحدثًا باسم الخارجية الأميركية أعرب عن تقديره لزيارة إنريكي مورا، نائب مفوض الاتحاد الأوروبي ومنسق اللجنة المشتركة للاتفاق النووي، إلى طهران، ولكنه يعتقد أنه -في هذه المرحلة- لا يزال الاتفاق النووي مع إيران بعيد المنال.

أحدث الأخبار

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها