جوزيب بوريل: خرجنا من الطريق المسدود في المفاوضات النووية والاختلافات لا تحل بليلة واحدة

5/13/2022

وصف مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، الزيارة الأخيرة لمساعده، إنريكي مورا، إلى طهران بالإيجابية، وفي إشارة إلى أن المفاوضات بعد اختلافات لمدة شهرين حول الحرس الثوري الإيراني خرجت من طريقها المسدود، قال: "ثمة آفاق للوصول إلى اتفاق نهائي".

كما قال "بوريل" للصحافيين، اليوم الجمعة على هامش اجتماع قادة المجموعة السابعة: إن زيارة "مورا" إلى طهران إيجابية للغاية.

وصرح مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي بأن "هذه الزيارة كانت أفضل من المتوقع، ذهب مورا برسالة محددة من قبلي إلى طهران، كانت الإجابة إيجابية لدرجة نعتقد بأنه يمكن استئناف المفاوضات بين الأطراف من جديد".

لكنه قال: لا يمكن حل الخلافات في ليلة واحدة، إلا أن ثمة آفاق للتوصل إلى اتفاق موجودة.

وعلقت المفاوضات الخاصة بإحياء الاتفاق النووي في 11 مارس؛ وذكرت وسائل الإعلام في وقت لاحق أن الخلاف الرئيس بين الولايات المتحدة وإيران كان حول إزالة الحرس الثوري أو إبقائه في قائمة المنظمات الإرهابية.

وأکد جوزیب بوریل -أیضا- أن هذه الوقفة التي استمرت لشهرین، کانت بسبب الاختلاف حول الحرس الثوري الإيراني.

جدير بالذكر أن زیارة "مورا" إلی طهران هي الثانية خلال الشهرين الأخیرین. وأکد المتحدث باسم الخارجیة الأمريكية -کذلك- أن "مورا" ینقل الرسائل بین "طهران" و"واشنطن".

وأمس الخمیس، طلب أمير قطر خلال زیارته لطهران، بذل الجهود للوصول إلى اتفاق نووي في "فيينا". ووفقًا لوکالة "فارس" المقربة من الحرس الثوري الإيراني، فمن المقرر أن یلعب أمیر قطر دورًا وسیطًا بین إیران والولایات المتحدة، وهو نفس الدور الذي کانت تلعبه سلطنة عمان.

وفي الولایات المتحدة، حذر عدد من الشخصیات السیاسیة من إزالة الحرس الثوري من قائمة العقوبات، وطالب قرار مجلس الشيوخ الأمريكي، حکومة بایدن، بإبقاء "الثوري" على قائمة العقوبات في حال العودة إلى الاتفاق النووي.

وقال جوزيب بويل حول احتجاز مساعده أنريكا مورا، مؤقتًا في مطار فرانكفورت بألمانيا: إن الأمر قد انتهى، دون الخوض في التفاصيل.

وكتب إنريكي مورا، مساعد مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، صباح اليوم الجمعة في سلسلة تغريدات عبر تويتر، أنه خلال العودة أوفقته الشرطة الألمانية في مطار "فرانكفورت" لمدة قليلة مؤقتًا، ودون أي إيضاح أخذت جواز سفره وهواتفه المحمولة.

كما كتب أنه في طهران أكد إيقاف تنفيذ حكم إعدام أحمد رضا جلالي، وطالب بإطلاق سراحه من باب الإنسانية.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها